رئيس دولة أوروبية يريد حظر وضع الأناناس على البيتزا.. فلماذا زاد هذا المقترح الغريب من شعبيته؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

في مواجهة الصخب في الداخل، وردود الفعل الواسعة على الشبكات الاجتماعية في الخارج؛ تعيَّن على الرئيس الأيسلندي توضيح موقفه الصريح بشأن أحد الأسئلة المميزة: ما إذا كان ينبغي السماح بوضع الأناناس على البيتزا أم لا!.

خلال الأسبوع الماضي؛ قال الرئيس الأيسلندي جودني يوهانسون، مجيباً عن أسئلة تلاميذ بمدرسة ثانوية في مدينة أكوريري، إن فريق كرة القدم المفضل لديه هو مانشستر يونايتد، وإنه "معارض بشكل جذري" لوضع الأناناس على البيتزا.

وذهب الرئيس إلى أبعد من ذلك؛ حيث قال إنه لو كان بإمكانه، لَحظر وضع الفاكهة الإستوائية على البيتزا. وعلى نحو مفهوم تناول موقع تويتر ونصف وسائل الإعلام في العالم الأمر على نحو جاد، بحسب ما نقلت صحيفة الغارديان البريطانية.


يحب الأناناس


ويوم الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017، أوضح بيان باللغتين الإنكليزية والأيسلندية على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك بعنوان "بيان حول جدل البيتزا" موقفه، قائلاً إنه يحب الأناناس، ولكن ليس على البيتزا الخاصة به، وإنه ليس بإمكانه منع الناس من وضعه على البيتزا الخاصة بهم.

"ليس لدي السلطة لسَنِّ قانون يمنع الناس من وضع الأناناس على البيتزا الخاصة بهم" هكذا كتب يوهانسون، وهو أستاذ جامعي سابق لعلوم التاريخ بجامعة أيسلندا، وأضاف: "أنا سعيد بأني لا أستحوذ على مثل تلك السلطة".

وتابع أن الرؤساء ينبغي "ألا تكون بحوزتهم سلطة مطلقة"، وأضاف "لم أكن لأرغب في شغل ذلك المنصب لو كان بإمكاني تمرير قانون يحظر ما لا أحبّه، ولما كنت أردت أن أعيش في بلد كهذا. أما بشأن البيتزا؛ فأنا أوصي بالمأكولات البحرية".

وبدا بعض المعلّقين مازحين ومُعجبين بموقف الرئيس الأيسلندي، حيث نشر حساب إحدى المُستخدمات بموقع تويتر باسم لالامار تغريدة كان نصّها: "رئيس أيسلندا هو البطل الذي نحتاجه جميعاً في الوقت الحالي"، مُستخدمة هاشتاغ (#أناناس على البيتزا).

تبرع بجزء من راتبه


يوهانسون، البالغ من العمر 47 عاماً، الذي يتمتع بشعبية كبيرة منذ انتخابه، في يونيو/حزيران 2016، كان قد حظي بالدعم بعد قراره الرافض لزيادة راتبه بنسبة 20%، وتبرّعه بنسبة 10% من راتبه قبل خصم الضرائب لصالح الأعمال الخيرية.

وقد أسهم الأسلوب غير الرسمي للرئيس -الذي شوهد أثناء إحضار وجبات البيتزا الجاهزة في طريقه للمنزل بعد العمل بالمكتب- في ارتفاع شعبيته بما يصل إلى 97%، مما دفع بعض الأجانب للتساؤل، ما إذا كان الزعماء الآخرون لا ينتفعون من أسلوبه.

ونشر حساب للمستخدم مارك لورانس تغريدة جاء فيها: "قال رئيس أيسلندا سيحظر وضع الأناناس على البيتزا. مثل هذا الرجل عليه أن يقودنا هنا في المملكة المتحدة".

ومع ذلك؛ بدت مشاركة الرئيس الأخيرة في جدل البيتزا الهائل مؤخراً مثيرة للمزيد من الضجيج يوم الثلاثاء؛ بعدما أشارت مجلة أيسلندا إلى أنه استخدم كلمة باللغة الأيسلندية للحديث عن المنتجات السمكية، بدلاً من أن يستخدم كلمة المأكولات البحرية "سي فود".

وقالت المجلة إن الجدل كان كبيراً بما يكفي الآن كي "يستحق ضجيجه".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.