مجهولون يشعلون النيران في مركزٍ إسلامي بالسويد.. لهذا السبب تمَّ نقل "المقر" قبل الاعتداء

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIMS IN SWEDEN
BAX LINDHARDT via Getty Images

أشعل مجهولون النار، اليوم الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017 في مركز إسلامي بمدينة "غوتنبرغ" غربي السويد، ما ألحق أضراراً بالغة بالمبنى، بحسب مصدر أمني.

وقال مصدر في الشرطة المحلية، طلب عدم الكشف عن اسمه، كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، إن مجهولين أضرموا النيران في المركز الثقافي الإسلامي بمدينة "غوتنبرغ" غربي السويد، ما أسفر عن أضرار بالغة بالمقر.

وأضاف أن "رجال الإطفاء، الذين أسرعوا إلى مكان الحادث، تمكنوا تماماً من السيطرة على الحريق"، ولم يشر المصدر إلى مرتكبي الحادث الذين لاذوا بالفرار على ما يبدو.

من جانبه، قال رئيس اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبي (منظمة غير حكومية)، هارون أوزيل، إن "المبنى كان يستخدم كمقر لمنظمتنا في المدينة قبل شهرين، وبعد تلقينا تهديدات (لم يحدد مصدرها)، وتعرض موظفينا لاعتداءات جسدية، قمنا بنقل المقر إلى مكان آخر".

وأوضح أن "الكثيرين لا يعلمون بعد بنقل مقرنا، وبناءً عليه استمرت الهجمات".

وسجلت جرائم الكراهية ضد المسلمين في الغرب، تزايداً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، بحسب ما أظهرت إحصاءات عديدة.

وفي 2015، سجلت السويد 369 جريمة كراهية ضد المسلمين، 247 منها على شكل تهديد، و76 حالة تخريب وإضرار بممتلكات، و46 حالة اعتداء، وفق تقرير "جرائم الكراهية 2015" الصادر عن "مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان" التابع لـ"منظمة الأمن والتعاون في أوروبا".