"أصبحوا أكثر تسامحاً مع المسلمين.. تزايد أعداد الروس المؤيدين لإلغاء حظر الحجاب في المدارس

تم النشر: تم التحديث:
HEADSCARVES IN RUSSIAN SCHOOLS
Yelena Afonina via Getty Images

أشار استطلاع جديد للرأي العام إلى أن نصف مواطني روسيا تقريباً يؤيدون إلغاء حظر ارتداء الحجاب في المدارس.

وأوضحت نتائج الاستطلاع التي نشرها المركز الروسي لدراسة الرأي العام (حكومي)، الإثنين 20 فبراير/شباط 2017، أن "47% من المواطنين يؤيدون رفع حظر الحجاب في المدارس، مقابل 35% فقط في عام 2012".

وأظهرت البيانات الجديدة أن "الروس أصبحوا أكثر تسامحاً مع مظاهر الانتماء الديني في المؤسسات التعليمية، مما كان عليه الحال قبل 5 سنوات".

كما أشار الاستطلاع إلى أن "50% من المشاركين فيه يؤدون رفع حظر ارتداء الحجاب في المدارس، بينما يعارضه بشدة 37%".

فيما قال 13% من المشاركين في الاستطلاع، إنه من الصعب عليهم تحديد موقفهم بشأن هذه المسألة.

ونقلت وكالة أنباء "تاس" الروسية عن إلينا ميخائيلوفا، مديرة البرامج الخاصة بالمركز الروسي لدراسة الرأي العام، قولها إن العامل الأساسي في عدم وجود قدر كافٍ من الثقة بممثلي جماعات قومية وطوائف أخرى يتمثل في قلة العلم بهذه الجماعات والطوائف.

وأشارت في الوقت ذاته إلى انخفاض حدة المشكلة في السنوات الأخيرة، خاصة بين فئة الشباب.

وأوضح الإحصائيون أن "الشباب (73%) والمسلمين (68%) هم من الفئات الأكثر تأييداً لحق ارتداء الحجاب في المدارس، بينما يُعتبر كبار السن (55-57%) والملحدون (56%) من أبرز المعارضين لذلك".

يذكر أن المركز الروسي لدراسة الرأي العام أجرى الاستطلاع يومي 28 و29 يناير/كانون الثاني الماضي، وشمل ألفاً و200 شخص، ولا تتجاوز نسبة الخطأ فيه 3.5%.

تجدر الإشارة إلى أن سلطات إقليم ستافروبل وجمهورية موردوفيا حظرت سابقاً ارتداء الحجاب في المدارس، وأيدت المحكمة العليا بروسيا القرار.

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سابقًا، إلى أن ارتداء الحجاب في المؤسسات التعليمية ليس من تقاليد روسيا، بما في ذلك المناطق التي يقطنها المسلمون.

كما أيدت أولغا فاسيلييفا، وزيرة التعليم الروسية، حظر ارتداء الحجاب، مذكرة بأن التعليم في روسيا يحمل طابعاً علمانياً.

وفي موقف مغاير، أعرب الرئيس الشيشاني رمضان قادروف عن استغرابه بشأن موقف وزارة التعليم الروسية، داعياً إلى رفع الحظر عن ارتداء الحجاب في أنحاء روسيا كافة.