السجن ليس دائماً الحل الأمثل.. أغرب 10 عقوبات أصدرها القضاة في العالم

تم النشر: تم التحديث:
VANDALS SPEND A DAY WITH A DONKEY
social

يعتقد معظمنا أن لكل جريمة عقوبة محددة ومعروفة سلفاً، لكن بفضل استخدام بعض القضاة ملكتهم الإبداعية، أصبحنا نرى ونسمع في وسائل الإعلام عن عقوبات جديدة من نوعها، تحقق العدالة، وتتسم بالغرابة، والطرافة في الوقت ذاته.

حرص القضاة الذين سنتحدث عنهم، على تقديم أنسب عقاب يتلاءم مع الجنحة المرتكبة؛ إذ لم يُطبقوا فقط قانون العدل الذي ينص على أنه "كما تدين تُدان"؛ بل حرصوا على إيصال درس لا يُنسى، وإدراج قيمة أخلاقية ضمن عقوباتهم للمذنبين، وهذه أبرز العقوبات التي أصدرها قضاة بحق المتهمين:


1- السير مع حمار في جولة




vandals spend a day with a donkey

عشية عيد الميلاد في عام 2003، قام كل من برايان باتريك، وجيسيكا لانج، بتشويه تمثال "الطفل يسوع"، في مشهد المهد، والخاص بإحدى الكنائس الكاثوليكية، وكانت النتيجة أن عاقبهما القاضي مايكل سيكونيتي، بولاية أوهايو، الأميركية، بعقوبة غريبة من نوعها.

إذ حُكم عليهما بالسير في جولة مع حمار وسط المدينة، حاملين عليه لافتة اعتذار مُدون عليها "آسفون على الاعتداء الغبي"، كما حُكم عليهما أيضاً بالحبس 45 يوماً وإخضاعهما للعلاج من تعاطي المخدرات، والكحوليات، كما طُلب منهما استبدال التمثال الذي خرباه.


2- رفع لافتة مُحرجة وسط الطريق




أصدرت القاضية الأميركية بينكي كار، عام 2012، حكماً على سيدة تُدعى شينا هاردن، بأن تحمل لافتة، وتقف بها على الرصيف في مدينة كليفلاند، بعد أن خالفت هاردن القوانين، ولم توقف سيارتها؛ انتظاراً لحافلة مدرسية لحظة نزول الأطفال منها.

ولذلك، أُمِرت هاردن بأن تحمل لوحة كُتب عليها، "وحده الشخص المعتوه يقود سيارته على الرصيف ليتجاوز حافلة مدرسية"، ووقفت بها على أحد الأرصفة لمدة يومين، خلال ساعات الذروة المرورية، بالإضافة إلى تعطيل رخصة قيادتها 30 يوماً، ودفعها غرامة بلغت 250 دولاراً.


3- الجلوس معصوب العينين أمام متجر


أُدِين جيريمي شيروود، البالغ من العمر 18 عاماً، بالسرقة من متجر فيديو للبالغين، وعرض عليه القاضي في جلسة الحكم الاختيار بين عقوبتين؛ الأولى قضاء 30 يوماً في السجن، والثانية والتي اختارها شيروود، هي الوقوف أمام المتجر الذي سرقه معصوب العينين.


4- الحكم على سيدة بتناول الخبز والماء فقط


قامت سيدة تُدعى ميليسا سويني، بمدينة تكساس الأميركية، عام 2005، بتجويع اثنين من الخيول، بعدما تركتهما في الخارج، دون مأوى، وبلا طعام، أو شراب لمدة تزيد على 4 أشهر، وتلقت جراء ما فعلت حكماً من القاضي مايك بيترز، بالسجن 30 يوماً.

وفي أول 3 أيام من هذه المدة، اقتصر غذاؤها على تناول الخبز، وشرب الماء فقط، علاوةً على ذلك أمر القاضي بأن تُطبع صور مُكبرة، للخيول الجائعة التي أهملتها، وتُعلق داخل زنزانتها؛ كتذكير لها بجريمتها، ووفقاً للنيابة العامة فإن أحد الخيول لم يتعافَ، والآخر تم تبنيه.


5- قص شعر طفلتين مُتنمرتين


في عام 2012، تعاونت كاتلين لوبان، التي كانت تبلغ 13 عاماً، مع صديقتها ذات الأحد عشر عاماً، وقامتا بالتنمر على طفلة تبلغ 3 أعوام ذات شعر مُجعد، بأن قصا شعرها، فغضبت والدة الطفلة غضباً شديداً، ووجهت ضدهما اتهامات رسمية.

مثُلت لوبان وصديقتها أمام القاضي سكوت جوهانسن، والذي حكم على لوبان، في البداية بالحبس 30 يوماً، بالإضافة إلى تأدية 276 ساعة من الخدمة المجتمعية، ومن ثم خفف القاضي عقوبة المجتمعية إلى 150 ساعة، بعدما قامت والدة لوبان بقص شعر ابنتها في قاعة المحكمة عقب النطق بالحكم.

أما بالنسبة لصديقتها التي شاركتها الجريمة، فحصلت على حُكم مماثل، غير أن القاضي سمح لوالدتها، بقص شعر ابنتها في صالون للشعر بدلاً من قاعة المحكمة.


6- حياكة سترات للمتضررين




sweater knitting

سئمت عجوز ألمانية، من تعود جيرانها ركن سياراتهم في الشارع أمام منزلها، وذات مساء عام 2008، أصرت على أن تضع حداً لهذا بنفسها، وخربت إطارات العشرات من السيارات المركونة في شارعها، إلا أن انتقامها لم يدم طويلاً؛ إذ أبلغ عنها أحد الجيران الذي شهد الواقعة.

اعترفت السيدة العجوز، البالغة من العمر 89 عاماً، بفعلتها، وبررت ما حدث بأنها تعبت من اضطرارها إلى التجول وسط العديد من السيارات لتعبر الشارع، وكانت تشعر بعدم الأمان في أثناء ذلك، كان أصل العقوبة الموقعة عليها هو الغرامة، ولكن لأنها لا تملك دفع الغرامات للمتضررين، عرضت عليها المحكمة أن تحيك لهم سُترات عوضاً عن ذلك، وُنقلت فيما بعد إلى مركز لرعاية المسنين.


7- الحكم على سيدة بقضاء ليلة في الغابة وحدها


في قضية غريبة من نوعها، ادعت سيدة تُدعى ميشيل موراي أنها وجدت 35 قطة صغيرة على عتبة بابها، كما زعمت أيضاً أن جمعية الرفق بالحيوان رفضت مساعدتها، الأمر الذي نفته الجمعية لاحقاً، ولذلك لم تدرِ موراي كيف تتصرف، فقررت التخلي عن القطط، وتركها في متنزه محلي، ما أدى إلى وفاة تسعة منهم.

عُثر على القطط فيما بعد وسُلمت موراي للمحاكمة، ووجه لها القاضي سؤالاً مضمونه: "كيف سيكون شعورك إذا أُلقيتِ بإحدى الحدائق العامة في وقت متأخر من الليل، تقضي الليل في سماع أصوات الذئاب من حولك في الظلام، وتجلسين في البرد لا تملكين فكرة عن متى ستحصلين على وجبتك التالية، أو متى سيتم إنقاذك؟".

وفي نهاية جلسة المحاكمة، خُيرت بين قضاء العقوبة في السجن، أو تقديم تبرع إلى جمعيات الرفق بالحيوان، أو قضاء ليلة بمفردها في الغابة، وبعد تفكير اختارت أن تقضي ليلة في الغابة، فنُقلت إلى مكان بعيد دون أن تحمل معها أي غذاء، أو وسائل ترفيه، وُسمح لها فقط بأخذ الملابس التي ستحتاجها للتدفئة.


8- الحكم على شابين بالتجول بارتداء فساتين بالشارع


عرض القاضي الأميركي ديفيد هوستيتلر، على جيسون هاوسهولدر (23 عاماً)، وجون ستوكوم (21 عاماً)، خيارين من العقاب؛ لرميهما زجاجات البيرة على سيدة كانت داخل سيارتها، الأول الحبس 60 يوماً، أو التجول ساعة وسط المدينة، بعد وضع المكياج، وارتداء الفساتين، والشعر المستعار الخاص بالسيدات، واختار الشابان الحكم الثاني، والذي كان الغرض منه تلقينهما درساً في احترام النساء.


9- حرمان رجل من أن تكون له حبيبة


ستيفن كرانلي هو شاب كندي عمره 24 عاماً، أكد الأطباء أنه يعاني صعوبة في التعامل مع رفض الآخرين له، ولذلك قُبض عليه لمهاجمته حبيبته السابقة، وأصدر القاضي ريس مورغان حكماً ضده يمنعه من الدخول في علاقة رومانسية، ذات طابع حميم لمدة 3 أعوام.

في أثناء تلك المدة، كان كرانلي يتلقى جلسات علاج نفسي، غير أنه في منتصف مدة العقوبة اعتدى مجدداً على إحدى معارفه الإناث، الأمر الذي زج به في السجن لعامين.


10- القبض على جميع الحاضرين في قاعة المحكمة


في أثناء متابعة القاضي روبرت رستاينو، إجراءات إحدى قضايا العنف المنزلي، بمدينة نيويورك عام 2005، أخذ هاتف جوال في الرنين داخل قاعة الحكم، ولم يحرك أحد الحاضرين ساكناً للرد عليه، أو إسكاته، لذلك ثار غضب القاضي؛ لوجود لافتة في القاعة تؤكد حظر دخول الهواتف الجوالة.

أمر القاضي بتسليم الهاتف إليه، أو أنه سيرسل جميع الحضور إلى الحبس، ومع هذا لم يمتثل أحد للأمر، فجُنَّ القاضي، وأصدر أمراً باعتقال جميع الحضور، الذين بلغ عددهم 46 شخصاً.

زُجَّ بهم بالفعل في زنزانة الحبس، التي لم تتسع للعدد بأكمله، ودفع 32 منهم كفالة للخروج، بينما نُقل 14 آخرون إلى منشأة أخرى، وأخلى رستاينو سبيل الجميع في وقت لاحق بعد ظهر اليوم نفسه؛ مُتعللاً بأنه كان تحت ضغوط بسبب حياته الاجتماعية، ورغم تبريره فقد أُقيل من منصبه بعدها، من قِبل لجنة حكومية.