حفتر: لولا السيسي لما استطعنا الوقوف على أرجلنا ومواجهة الإخوان في مصر وليبيا

تم النشر: تم التحديث:
SDF
sm

قال الجنرال الليبي خليفة حفتر، الذي تسيطر قواته على غالبية مدينة بنغازي وطبرق، إن هناك تنسيقاً بين قواته والجيش المصري بصورة كبيرة منذ تولي الرئيس السيسي الحكم، مشدداً على أن "يد الرئيس السيسي ظهرت في وقت مناسب للقضاء على الإخوان، ولولاه ما استطعنا الوقوف على أرجلنا مرة أخرى".

وعرض المذيع يوسف الحسيني في برنامجه "بتوقيت القاهرة" مساء السبت 18 فبراير/شباط 2017، الجزء الأول من مقابلة أجراها الأسبوع الماضي مع المشير خليفة حفتر، بمقر قيادة قواته في منطقة الرجمة، ووصفه خلال اللقاء بأنه "المشير أركان حرب القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية".

وأكد حفتر لبرنامج "بتوقيت القاهرة"، أنه لو لم يدعمه الرئيس السيسي لما تمكنت قواته من الصمود حتى الآن، مشيراً لتعاون عسكري، وأن "السلطات المصرية تراقب الحدود براً وجواً مع ليبيا".

وزعم الجنرال الليبي أنه "في عهد مرسي كانت الطائرات "تنزل الإخوان وترجع" قائلاً: "كانت الوفود الإسلامية المتطرفة تذهب إلى ليبيا بشكل غريب في هذه الفترة"، والآن "ما يقوم به الجيش الليبي ضد تنظيم الإخوان الإرهابي وأعوانه من الجماعات الإرهابية شيء بسيط بالنسبة لما قام به الجيش المصري".


استبعاد الإخوان من جيش ليبيا


وعلى غرار حديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي، عن استبعاد أي عسكري يظهر عليه انتماء للإخوان من الجيش المصري، قال حفتر إنه "تم اكتشاف عدد من العسكريين التابعين للإخوان في المنطقة الشرقية والجنوبية، وتم استبعادهم وجارٍ معاقبتهم"، وتحدث عن "عملية سرية استهدفت مقر قيادتهم"، بدون تفصيل.

وقال: "نحن لم يكن لدينا الإخوان المسلمون، لكنهم جاؤوا إلينا من مصر بصراحة، ولكن نحمد الله أن اليد القوية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي خرجت في وقتها، ولولاها لكانوا قد تجمعوا لدينا، ولم نعرف كيف نتخلص منهم".
ودعا حفتر للقضاء على الإخوان، قائلاً: "لا بد من القضاء عليهم، لأنهم شوَّهوا الإسلام والعرب، واستباحوا قتل الليبي في أي مكان، وضربوا الجيش والشرطة والقضاة"، واصفاً الإخوان بأنهم "مثل المرض المعدي ينتشرون بسرعة، والرئيس السيسي تحرك ضدهم".

بنغازي ليست كلها محررة


ورداً على سؤال للمذيع الحسيني عن سبب إعلانه تحرير بنغازي، التي قال إنه تجول فيها وشعر بأمان تام، اعترف حفتر بأن قوات فجر ليبيا الإسلامية لا تزال تسيطر على أجزاء من المدينة، قائلاً: "بنغازي محررة باستثناء بعض الأطراف البسيطة التي يتمركز فيها الإرهابيون، وسيتم القضاء عليهم، وهم محاصرون الآن".

وانتقد مغردون ليبيون قوله، إن "الجيش لن يحتفل بتحرير بنغازي، بينما طرابلس تعاني الجرائم والقتل والتنكيل"، على حد قوله، معتبرين أن هذا "دليل على أن بنغازي لم تتحرر حتى يحرر طرابلس".