جلوسك 8 ساعات يومياً أمام المكتب يُغيِّر شكل أردافك إلى الأسوأ.. وإليكِ الحل

تم النشر: تم التحديث:
WOMAN WORK TIRED CHAIR
Unhappy businesswoman suffering back ache sitting on an uncomfortable seat at work indoors in her office | AntonioGuillem via Getty Images

كثيرة هي المعلومات حول أضرار الجلوس الدائم على الصحة، لكن هل يمكن حقاً أن يتسبب الجلوس الدائم على كرسي العمل في تغيير شكل الأرداف إلى الأسوأ؟

إذا كنتِ تعملين على الأقل ثماني ساعات يومياً أمام الكمبيوتر، فلا تنتظري أن تكون لديك مؤخرة مثل كيم كارداشيان، فقضاء كل هذا الوقت دون أي حركة للأرداف له تبعاته وتأثيره السلبي، بحسب موقع Buenavida الإسبانية.

يقول المدرب الشخصي راكو بارامبونس "إذا كنت تسعين لتجميل منطقة ما في جسمك، ففي النهاية سيغير هذا الضغط المستمر جراء الجلوس هذا الجزء".

وهكذا فالضغط المستمر على الأرداف يمكن أن يتسبب في ضعف الدورة الدموية في الجزء السفلي كله، بحسب بارامبونس.

ويؤثر الجلوس بشكل كبير على الدورة الدموية، مسبباً تورم الكاحلين وظهور الدوالي، ونعرف أن الحياة دون حركة تضر بصحة الأوعية الدموية لدينا، وتسبب السمنة.


هل يغير طول الجلوس أردافنا؟


الجلوس لوقت طويل على الكرسي يؤثر على عضلات مختلفة: القطنية، وعضلة الألوية (الأرداف)، وكل العضلات المقاومة للجاذبية، التي تبقينا في وضع مستقيم.

ويوضح مانويل جي كاستيلو جارثون، أستاذ علم وظائف الأعضاء الطبية، بكلية الطب جامعة غرناطة قائلاً "تمتد هذه السلسلة من العضلات من الرقبة وحتى القدمين، وهي التي تحفظ استقامتك".

وفقاً لما يوضحه جارثون، فإن شكل الأرداف يتغير، ويقول "لا يسمح نظام الجسم بوجود خلايا طفيلية ليس لها دور، ولهذا حين تتوقف خلية ما عن فعل أي شيء فإنها تدخل عملية مبرمجة، وهو نوع من انتحار الخلية. تنتحر الخلية التي تتوقف عن العمل".



woman work tired chair

وتعرف الخلية أنها لا تعمل حين لا تتلقى محفزات للعمل ضمن النظام العصبي. ويقول جارثون "نتيجة لعدم تلقيها تحفيزات للقيام بأي دور تقوم الخلية بتنشيط مجموعة من العوامل التي تسبب لها الضمور".

لكن ضمور العضلات لا يتوقف بهذه الطريقة، لأن العضلات -كما يوضح جارثون- تتكون من ألياف عضلية تحتوي على البروتين. والأكثر أنها تستهلكها وتنتجها بشكل مستمر، بحيث تدخل هذه البروتينات في عملية مستمرة من التجديد، وحين تكون العضلة متوقفة عن العمل تتوقف البروتينات أيضاً.

وتفقد العضلة قدرتها على إنتاج واستهلاك البروتينات، يقول بارامبونس "في هذه الحالة، نتحدث عن مجموعة العضلات التي تشكل الأرداف (الصغرى والكبرى والمتوسطة)، لأنها تكون الأساس الذي يشكل حركتنا".


ما الذي يجب عليك فعله؟


يوصي المدرب بجلوس القرفصاء ووضعية (TRX) (الجلوس دون كرسي)، فربما لا يكون الجلوس على المكتب أفضل الخيارات، لكن ممارسة هذه التمارين باستمرار يمكنها مساعدتك.

اجلس وارفع إحدى قدميك واصنع بها دوائر في الهواء، أو حتى اكتب حروفاً، كل ما يسبب نشاطاً وتوتراً في منطقة الأرداف سيكون مثالياً لتحريك عضلاتها كما يجب.

شدّ عضلات البطن والأرداف إلى الداخل، بحيث تنقبض العضلات إلى الداخل في كلتا المنطقتين لمدة ثوانٍ، وكرِّر ذلك مرات.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع buenavida للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.