بعد الإفلاس.. Gold يعيد ماثيو ماكونهي إلى الساحة الفنية بقوة

تم النشر: تم التحديث:
AS
sm

هذا العام يشهد عودة فنية قوية للنجم ماثيو ماكونهي بفيلم المغامرة Gold، وذلك بعد نجاحه الكبير في مسلسل الجريمة الشهير "True Detective" عام 2014، من خلال تجسيده الرائع لشخصية المحقق "راستن كول"، بالإضافة إلى أدائه المبهر واللافت للأنظار في فيلم "Dallas Buyers Club"، حيث جسّد شخصية "رون وودورف" المُصاب بمرض الإيدز، الذي فاز بسببه بأول أوسكار في مسيرته الفنية، وأيضاً تألقه في فيلم الخيال العلمي الملحمي "Interstellar" للمخرج للمخرج كريستوفر نولان.

الصيف الماضي لم يشهد النجاح المتوقع لفيلمه "Free State of Jones"، بالإضافة إلى الفشل النسبي لفيلمه الآخر Sea of Trees، غير أن ماكونهي يراهن على فيلمه الجديد "Gold" من إخراج "ستيفن جاهان"؛ ليعيد إليه بريقه المفقود منذ فيلم Dallas Buyers Club.

يشارك ماكونهي في بطولة الفيلم كلٌّ من إيدجار راميريز، وكوري ستول، وبرايس دالاس هوارد. كما يشارك ماكونهي في إنتاج الفيلم، بجانب بطولته.

الفيلم قصته مقتبسة من القصة الحقيقية لفضيحة شركات Bre-X للتعدين بكندا في تسعينيات القرن الماضي، وقام بكتابته في قالب سينمائي كل من جون زيمان، وباتريك ماسيت.

تم عرض الفيلم في بعض دور العرض بأميركا في الـ30 من ديسمبر/كانون الأول 2016؛ حتى تكون له الفرصة في المشاركة في موسم جوائز هذا العام، وبدأ عرضه بجميع في 27 يناير/كانون الأول 2017.


قصة الفيلم


تدور الأحداث الرئيسية لفيلم Gold بداية من الثمانينات، وتمتد للتسعينات، حيث نرى كيني ويلز (ماثيو ماكونهي)، الشخصية الرئيسية بالفيلم عام 1981، يرث عن والده شركة تعدين ناجحة، لكن افتقاره للخبرة والذكاء بهذا المجال جعل الشركة على مدار السنوات التالية تُفلس، لدرجة جعلت الشركة تفقد مقرها الرئيسي. ثم نصل لعام 1988، حيث أصبحت الشركة تعمل من خلال حانة تعمل بها "كاي" ( برايس دالاس هوارد)، حبيبة كيني.

وبعد أن تزداد أموره المادية تعقيداً، خاصةً مع تراكم الديون على شركته، يجد كيني نفسه في مأزق كبير، ولكن يجد الحل، حيث سمع كيني عن قصص يتم تداولها بشأن وجود كميات كبيرة من الذهب بغابة مجهولة بإندونيسيا.

ويقرر السفر هناك، وفي سبيل ذلك يقوم كيني بالتعاون مع عالم جيولوجيا وهو مايكل أكوستا (إيدجار راميريز)؛ ليساعده فى اكتشاف الذهب. وبعد العديد من العقبات والمصاعب، أخيراً ينجح الثنائي في إيجاد الذهب، وحينها يشعر كيني أن الحياة تبتسم له من جديد.

sd

يعود كيني لأميركا منتشياً باكتشافه للذهب، ويبدأ في نشر خبر اكتشافه بكل مكان، وأنه على وشك نقل أول شحنة من الذهب من إندونيسيا لأميركا. بمجرد انتشار الخبر؛ تبدأ الكثير من البنوك بأن تعرض خدماتها المالية على كيني، كما تقوم العديد من الشركات بالتودد لكيني؛ لكي تكون لها حصة في الذهب، ونتيجة لذلك ترتفع أسهم شركة كيني للتعدين بعد أن كانت أفلست.

سرعان ما تنقلب الأمور رأساً على عقب، ويتحول الحلم لكابوس، فقبل أن يتم استيراد أول شحنة من الذهب تقوم حكومة سوهارتو (حاكم إندونيسيا) بإرسال قواتها العسكرية للاستيلاء على منجم الذهب الذي اكتشفه كيني وأكوستا؛ بحجة أنه ملكية قومية لدولة إندونيسيا.

وفي إثر ذلك تنهار أسعار أسهم شركة كيني، وتلغي العديد من الشركات عقود شراكتها واستثمارها مع كيني، وتعود البنوك للمطالبة بديونها، وتصبح حياة كيني أسوأ مما كانت عليه.

sdhg


كيف رأى النقاد ذهب ماكونهي؟


بعد عرضه الأول في 30 ديسمبر/كانون الأول 2016، كانت آراء النقاد سلبية تجاه Gold، ولم يكن الفيلم في مستوى التوقعات المأمولة له منذ الإعلان عنه.

فعلى الرغم من ثناء النقاد على أداء ماثيو ماكونهي، وتجسيده المتميز لشخصية كيني ويلز، التي قام ماكونهي من أجل تجسيدها باكتساب ما يقرب من 20 كيلوغراما لزيادة وزنه، بجانب قيامُه بحلق جزء كبير من شعره؛ ليُظهر صلع كيني، إلا أن أداء ماكونهي وحده لم يكن كافياً لإنجاح الفيلم.

فالأداء التمثيلي لباقي أبطال الفيلم لم يكن مميزاً، خاصة تجسيد إدجار راميريز لشخصية "مايكل أكوستا"، الذي جاء حسب رأي النقاد باهتاً. بجانب إخراج ستيف جاهان غير المُتمكن للفيلم، وسيناريو الفيلم الذي اعتمد أكثر من اللازم على سرد كيني ويلز "ماكونهي" لأحداث الفيلم، بجانب عدم وجود تفسير منطقي للكثير من أحداث ومواقف الفيلم.

ولكن برغم كل ما ذكره النقاد من عيوب بالفيلم، فقد أثنى النقاد على التصوير السينمائي للفيلم الذي قام به "روبرت ألسويت"، وموسيقى الفيلم التي قام بتأليفها "دانيال بيمبرتون"، بجانب أغاني الثمانينات التي جاءت ملائمة للجو العام للفيلم. وحتى الآن الفيلم حاصل على تقييم 6.7 على موقع Imdb، و43% على موقع Rotten Tomatoes.

asf


"تريلر" ثانٍ مثير للجدل


في التريلر الثاني لفيلم Gold، أثار ماكونهي الكثير من الجدل والاستهجان، والسبب هو ظهوره عارياً تماماً بذلك التريلر، مما أثار حنق الكثير من محبي ماكونهي. والجدير بالذكر أن تلك ليست المرة الأولى التي يظهر بها ماكونهي عارياً بأفلامه، فقد ظهر عارياً في فيلم Magic Mike عام 2012.