لماذا لا تظهر "إيكيا" صور النساء في إعلاناتها الجديدة بإسرائيل؟

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

بدأت إيكيا - الشركة سويدية الأصل للأثاث والأدوات المنزلية، التي تضم 3 فروع للبيع في إسرائيل - في توزيع كتالوج مستقل متكيف ومُخصص لقيم المجتمعات الدينية في البلاد، خاصة الإسرائيليين الأرثوذوكس المتشددين، حسبما أفاد موقع Ynet للأنباء يوم الأربعاء الماضي. وتماشياً مع المعتاد في المنشورات الأرثوذوكسية المتشددة، لا تظهر أي صور للنساء في الكتالوج، بحسب ما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

يقال إن الكتالوج يُظهر الأثاث الذي قد يكون مطلوباً بين الأسر الأرثوذوكسية بشكل خاص، أو الحريديم كما يُطلق عليهم في اللغة العبرية، والذين من المعتاد أن تكون أعداد أفراد عائلاتهم كبيرة جداً. ولذا أبرزت أسرَّة الأطفال، والسرير ذا الطابقين، ورفوف الكتب للكتب الدينية، كما أفاد موقع Ynet.

وفقاً لتقديرات معهد جي دي سي-بروكديل عام 2014، يُشكل اليهود الأرثوذوكس المتشددون حوالي 11% من سكان إسرائيل. والنسبة الأكبر من السكان أقل تمسكاً بالأرثوذكسية.

y

أصدر فرع إيكيا الإسرائيلي بياناً يوضح فيه قرار إصدار نسخة دينية للكتالوج القياسي في كل مكان. "نظراً للطلبات التي تلقيناها، قررنا إطلاق كتالوج بديل وخاص يسمح للطوائف الدينية والحريدية بالتمتع بتصفح منتجاتنا والحلول التي توفرها إيكيا وفقاً لنمط حياتهم"، حسبما ذكر موقع Ynet.

يُوزع الكتالوج القياسي مطبوعاً وفي نسخة إلكترونية على الإنترنت. وقالت إيكيا إن النسخة الدينية متاحة مجاناً ومطبوعة ورقياً وتحتوي على نفس الأسعار كما في الكتالوج المعتاد.

القيام باستثناء صور النساء في المطبوعات الموجهة للمجتمعات الأرثوذوكسية المتشددة لا يقتصر فقط على إسرائيل. فقد جذبت صحيفة مونسي Monsey - نسخة صحيفة يتيد نامان الصادرة باللغة الإنكليزية في نيويورك - الاهتمام في تغطيتها للحملات الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة العام الماضي.

وعلى الرغم من سياستها في عدم نشر صور النساء، نشرت الصحيفة صورة لذراع هيلاري كلينتون - المرشحة الديمقراطية للرئاسة في ذلك الوقت - مُلتقطة في تجمع انتخابي بفلوريدا. ومع ذلك، كان وجه كلينتون مغطى بالكامل بواسطة المنصة.

منشورات الحريديم الأرثوذكس تمنع غالباً صور النساء، لاسيما وجوههن، في ما يصفه المحررون بأسباب للحفاظ على التقاليد والحشمة. يتم تطبيق الحظر على جميع النساء، بمن في ذلك زعيمات العالم والشخصيات العامة الكبرى مثل كلينتون.

"ليست فقط توجهات كلينتون السياسية هي ما تقلق هذه المطبوعات، على الرغم من أنها لا تزال على أقصى يمين كلينتون في معظم القضايا"، حسبما كتب أستاذ الصحافة بجامعة كولومبيا آري غولدمان في كولومبيا جورناليزم ريفيو. "الأكثر إزعاجاً هو جنسها".

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن صحيفة هاميفاسير الإسرائيلية الأرثوذوكسية المتشددة شوّشت على صور القيادات النسائية العالمية في صورة موكب التضامن في باريس في أعقاب الهجمات الإرهابية عام 2015 في العاصمة الفرنسية على مكاتب شارلي إيبدو وهايبر كاشير ماركت.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Haaretz الإسرائيلية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.