قيَّدوه بالأصفاد وأوثقوه بالحبال.. نائب رئيس مجموعة سامسونغ الكورية يحضر لجلسة استجواب

تم النشر: تم التحديث:
LEE JAEYONG
Xinhua News Agency via Getty Images

اقتيد وريث مجموعة سامسونغ الضخمة، الذي يتولى رئاستها بحكم الأمر الواقع، مقيد اليدين وموثقاً بحبل السبت إلى جلسة استجوابه في مكتب المدعين العامين الخاصين بفضيحة الفساد الواسعة، التي كلفت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون منصبها.

ومن التهم الموجهة إلى نائب رئيس "سامسونغ إلكترونيكس"، ونجل رئيس المجموعة لي جاي-يونغ (48 عاماً)، دفع رشاوى بلغت حوالي أربعين مليون دولار إلى صديقة الرئيسة بارك مقابل خدمات سياسية.

ووصل لي إلى مكتب المدعين العامين الخاصين المكلفين بالقضية، ولزم الصمت، فيما انهالت عليه الأسئلة من حشد كبير من الصحفيين، كانوا ينتظرونه أمام المبنى.

وبدا طرف الأصفاد المعدنية تحت كمي بدلته الأنيقة، التي حملت على الصدر شارة برقمه في السجن، فيما أوثق ذراعاه وظهره بحبل أبيض.

الجمعة وضع لي جاي يونغ قيد التوقيف الاحترازي، وأمضى ليلته في زنزانة فردية، عوضاً عن أخرى جماعية، في امتياز يخصص للشخصيات المهمة، بحسب الصحف المحلية.

تتركز الفضيحة المدوية على شوي سون-سيل (40 عاماً)، صديقة رئيسة كوريا الجنوبية، التي يشتبه في أنها استغلت نفوذها لإجبار المجموعات الصناعية الكبرى على "التبرع" بحوالي سبعين مليون دولار لمؤسسات مشبوهة تُشرف عليها.

وكانت سامسونغ الأكثر سخاء. فقد دفعت لشوي ملايين اليورو تحت غطاء تمويل في ألمانيا لتدريبات رياضية لفرسان كوريين جنوبيين بينهم ابنة شوي.