أردوغان لتركي الدخيل: لن نسلم الإخوان لمصر لأنهم ليسوا إرهابيين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تتلقى طلبات مصرية بين حين وآخر لتسليم قيادات جماعة الإخوان المسلمين، لكن أنقرة ترفض ذلك طالما أنهم لم يتورطوا في أعمال إرهابية.

كلام أردوغان جاء خلال مقابلة مطولة أجراها معه تركي الدخيل، مدير قناة "العربية"، ومقرها في دبي.

وسأل الدخيل إن تركيا تطالب دول الجوار بتسليم جماعة فتح الله غولن، فهل ستتعاطى بذات المساواة بتسليم قيادات الإخوان الموجودين في تركيا؟

وقال أردوغان أن بلاده تتلقى طلبات بين وقت وآخر لتسليم قيادات الجماعة، وأضاف "لكن نوجه سؤالاً؟ هل هذه منظمة إرهابية مسلحة؟ هل الذين تطالبونهم تورطوا في عمل إرهابي أو مسلح؟"

وقال إن الأشخاص الذين تطالب تركيا بتسليمهم من جماعة غولن قاموا بمحاولة الانقلاب في تركيا وقد استخدمت دبابات وطائرات وأسلحة الدولة ضد الشعب، وقد أدى إلى سقوط 248 شخصاً، وأكثر من 2000 جريح، وقد استهدفوا المباني الأساسية في تركيا والمباني الحكومية. وأضاف "نحن نتحدث عن منظمة قامت بعمل إرهابي واستخدمت السلاح وكانت تترصد هذه الفرصة لعشرات السنوات، لكن الذين كانوا موجودين في تركيا من الإخوان المسلمين وإن كانت لهم صلة في عمل إرهابي لا يمكن أن نتسامح معهم ولكننا لم نر ولم نلحظ أي فعل من هذا القبيل."

وعن اتجاه الولايات المتحدة الأميركية لاعتبار الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، رأى الرئيس أردوغان أنها منظمة فكرية وليست إرهابية، وأنه لن يستطيع إدراجها كمنظمة إرهابية طالما لم تلجأ للعمل المسلح، وبالتالي لن يقدم على تسليم قيادات الإخوان الموجودين في تركيا طالما لم يرتكبوا أعمالاً إرهابية.

وللاطلاع على اللقاء كاملاً يمكنك قراءته هنا.