تزامناً مع لقاء "أستانا".. براميل متفجرة وصواريخ تهطل على ريف إدلب السورية

تم النشر: تم التحديث:
IDLIB
Anadolu Agency via Getty Images

قُتل 4 أشخاص بينهم طفل وامرأة، وأصيب 7 آخرون بجروح، في قصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية على بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي (شمال سوريا)، وتزامن القصف مع مؤتمر أستانة حول سوريا الذي عُقد الخميس 16 فبراير/شباط 2017 في العاصمة الكازاخية.

وأفادت مصادر في البلدة، بأن مروحية تابعة للنظام ألقت برميلين متفجرين على حي سكني في البلدة، فيما نفذت طائرة حربية غارة جوية عليها باستخدام الصواريخ الفراغية.

وأشارت إلى أن من بين المصابين طفلاً فقد ساقيه وشاباً في حالة حرجة جداً.

ولفتت المصادر إلى دمار منزل وتضرر عدد من المنازل الأخرى في الحي الذي استهدفه القصف.

ويأتي قصف النظام على البلدة رغم سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بالعاصمة التركية أنقرة في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ودخل حيز التنفيذ في 30 من الشهر ذاته.