مازالت المأساة مستمرة.. طفل سوري يتلقى قذيفة من النظام.. ماذا فعل والده أمام هذا المشهد؟

تم النشر: تم التحديث:
U
ؤ

لا يزال الطيران السوري يقصف بالبراميل المتفجرة الأطفال العزل في ريف إدلب، ففي مشهد مؤثر أصابت قذيفة من قذائف الطائرات طفل لتقطع رجليه فيهرع إليه والده ليحمله فلا يقوى على تحمل مشهد ابنه والدماء تنزف من قدميه فيضعه على الأرض مرة أخرى.

ويتعرض ريف إدلب منذ أسابيع لضربات سلاح الجو السوري الذي لا يفرق بين أطفال أو نساء أو رجال.

وفي طلعات القوات السورية هذه قُتل أيضاً 4 أشخاص بينهم طفل وامرأة وأصيب 7 آخرين بجروح في قصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية على بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي شمالي سوريا.

وأفادت مصادر في البلدة بأن مروحية تابعة للنظام ألقت برميلين متفجرين على حي سكني في البلدة فيما نفذت طائرة حربية غارة جوية عليها باستخدام الصواريخ الفراغية.

وأشارت إلى أن من بين المصابين طفل فقد ساقيه وشاب في حالة حرجة جداً.

ولفتت المصادر إلى دمار منزل وتضرر عدد من المنازل الأخرى في الحي الذي استهدفه القصف.

ويأتي قصف النظام على البلدة بالرغم من سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في العاصمة التركية أنقرة في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ودخل حيز التنفيذ في 30 من الشهر ذاته.

وكذلك بالتزامن مع مؤتمر أستانة حول سوريا الذي عقد اليوم في العاصمة الكازخية، دون الإعلان رسمياً عن نتائج او بيان ختامي.