أكثر من نصف البيانات على الإنترنت لا يأتي من البشر.. كلمة السر "البوت"

تم النشر: تم التحديث:
INTERNET
KeremYucel via Getty Images

قد تتخيل وأنت تستخدم شبكة الإنترنت أن هناك أشخاصاً على الجانب الآخر من زر التشغيل مسؤولين عن تدفق البيانات عبر الشبكة، لكن ليس البشر هم العامل الوحيد.

وفقاً لتقريرٍ جديد من شركة Imperva، فإن أكثر من نصف حجم البيانات على شبكة الإنترنت يأتي من "البوت" وهي تطبيقات برمجية مصمّمة لتفعل كل شيء من نشر رسائل مؤيدة لرئيس معين على تويتر إلى تصفح الإنترنت لتقديم نتائج بحثية أفضل.

هذه البوتات تملك المقدرة على القيام بأي عملية متكررة على شبكة الإنترنت يقدر عليها البشر، ومثل البشر، هي سلاحٌ ذو حدين، بعضها جيد، وبعضها مؤذٍ.

الخبر الجيد هو أن استخدام "البوت" الجيد قد نما بشكلٍ أكبر في 2016، وهو المسؤول عن إدارة تصفحنا للإنترنت وتحسينها، بينما بقي حجم تدفق البيانات من "البوت" الضار على حاله.

ويقوم البوت الضار بسرقة المحتوى، أو اكتساح خوادم الويب، أو سرقة معلوماتٍ تحليلية من شركاء غير مؤمنة، ما يكلف الأعمال التجارية ما يقدّر بسبعة مليارات دولارٍ سنوياً بسبب الاحتيال الدعائي.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع The Next Web. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.