درس في إيران.. تعرف على القائد العسكري الذي عرض عليه ترامب منصب مستشار الأمن القومي

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قال مسؤولون أميركيون مطلعون بواشنطن، الأربعاء 15 فبراير/شباط 2017، إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عرضت منصب مستشار البيت الأبيض للأمن القومي الذي استقال منه مسؤول المخابرات الأميركية السابق مايكل فلين على نائب الأميرال روبرت هاروارد.

ووفقاً لمصادر، لم يتضح على الفور إن كان هاروارد -وهو نائب سابق لقائد القوات المركزية الأميركية ويتمتع بخبرة قتالية في البحرية الأمريكية- قبِل العرض.

ولم يُدلِ متحدث باسم البيت الأبيض بتعقيب فوري.

واستقال فلين يوم الإثنين، بعد الكشف عن أنه ناقش مسألة العقوبات الأميركية على روسيا مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة قبل أن يتولى ترامب منصبه.

وخسارة مستشار الأمن القومي بهذه السرعة هي مصدر إحراج كبير للرئيس الجمهوري الجديد الذي جعل الأمن القومي على رأس أولوياته.

وهاروارد -الذي درس في طهران قبل الإطاحة بالشاه في عام 1979- لديه خبرة بمجلس الأمن القومي في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن. كما يتمتع بخبرة قتالية في البحرية وسبق أن خدم في العراق وأفغانستان.

ويعمل هاروارد الآن مسؤولاً تنفيذياً في شركة لوكهيد مارتن للمعدات الدفاعية ويتولى نشاط الشركة في الإمارات والشرق الأوسط.