بسبب منتجات إيفانكا.. مكتب الأخلاقيات يطلب معاقبة مستشارة ترامب

تم النشر: تم التحديث:
IVANKA
Ivanka Trump sur Instagram

طلب مكتب الأخلاقيات التابع للحكومة الأميركية الثلاثاء معاقبة كيليان كونواي مستشارة الرئيس دونالد ترامب لأنها "انتهكت" الأنظمة بدعوتها في مقابلة تلفزيونية المشاهدين إلى شراء منتجات ابنة الرئيس.

وقال مكتب الأخلاقيات الحكومية في رسالة إلكترونية موجهة إلى مسؤول الأخلاقيات في البيت الأبيض نشرت الثلاثاء إن الدعوة التي وجهتها كونواي في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز من البيت الأبيض إلى المشاهدين لشراء منتجات إيفانكا ترامب، هي "انتهاك واضح لمنع إساءة استغلال المنصب".

وأضافت الرسالة المؤرخة بتاريخ الاثنين أن على مكتب الرئاسة الأميركية أن "يفكر في اتخاذ إجراء تأديبي بحقها"، موضحاً أن على الموظفين "أن يستخدموا سلطاتهم لصالح الشعب الأميركي وليس لمنافع شخصية".

وقالت كيليان كونواي الخميس في مقابلة مع فوكس نيوز من قاعة تحمل الختم الرسمي للبيت الأبيض "اذهبوا واشتروا منتجات إيفانكا. أكره التسوق (لكني) سأذهب وأشتري منها اليوم".

وكانت ترد على قرار شبكة متاجر نوردستروم بوقف بيع ملابس وإكسسوارات إيفانكا ترامب بسبب تراجع المبيعات، والذي أثار حفيظة الرئيس.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر سابقاً إنه تم لفت انتباه كونواي إلى الأمر لكن مكتب الأخلاقيات قال في رسالته إنه "لم يتسلم أي بلاغ بشأن إجراءات تأديبية أو تصحيحية بحق السيدة كونواي".

وطرح وصول ترامب إلى البيت الابيض أسئلة كثيرة بشأن عدم وجود حدود واضحة بين أعماله وأعمال عائلته من جهة ومنصبه السياسي من جهة ثانية.