جمال الحضارات يتجلَّى في أسقف مبانيها الأثرية.. تعرَّف على 7 من أجمل تصاميمها في العالم

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

تسعى الحضارات على مر التاريخ لتخليد ذكراها، وتعتبر العمارة هي أهم عامل يشهد على الحضارات ويُخلدها، ويُعيد سرد حكاياتها على جدران المباني وأسقفها.

وفي هذا التقرير اخترنا لكم مجموعة من أجمل الأسقف في العالم، والتي خلدت الحضارات بجمال تصميماتها، مع نبذات عن أماكن تواجدها، والحضارات التي تنتمي إليها.


1- كنيسة سانت ماري -مقاطعة يوركشاير- إنكلترا




photo

تعتبر كنيسة "سانت ماري" من آثار العصر القوطي الفيكتوري، وقد بُنيت في القرن التاسع عشر، وتحديداً في عام 1871، على يد المهندس المعماري وليام بيرغر.

ونجد أن اللون الذهبي هو اللون الأكثر استخداماً في زخرفة السقف، والتي هي عبارة عن صور القديسين مع بعض الزخارف النباتية، المكونة لشكل دائري بمحيط أسفل القبة.

وتقع القبة في المنتصف، وحولها نجد العقود المدببة، مع استخدام الزجاج والرخام الملونين على الجوانب، وهي من سمات العمارة القوطية التي ترجع للقرن الثالث عشر.

وتقع الكنيسة في حديقة "ستادلي رويال"، في مقاطعة شمال يوركشاير بإنكلترا، وقد آلت ملكيتها إلى الصندوق الوطني البريطاني لاعتبارها معلماً أثرياً.


2- مسجد الشاه -مدينة أصفهان- إيران




mosque in isfahan

يعود تاريخ بنائه إلى عام 1629، ويُعرف في العصر الحديث باسم مسجد الإمام خامنئي، ويُعد من روائع العمارة الإيرانية في الفترة الصفوية.

وصمم المسجد المهندس المعماري الشيخ البهائي، والذي اعتمد في تصميمه على القبة الكبيرة التي تتوسط المسجد والمئذنة شاهقة الارتفاع، ويبلغ ارتفاع القبة ذات الجدارين حوالي 54 متراً مربعاً، وتبلغ المسافة بين جداري القبة الداخلي والخارجي حوالي 15 متراً.

ويتميز تصميم القبة بالمقرنصات (من عناصر العمارة الإسلاميّة) الدقيقة من الفسيفساء، والقيشاني ذي الزخارف التي يغلب عليها اللون الأزرق والفيروزي، اللذين يعدان سمة مميزة للعمارة الإيرانية.


3- كاتدرائية نوتردام دي لاغارد -مدينة مارسيليا- فرنسا




la garde basilica in marseille france

اختار المهندس المعماري هنري جاك إسبيرانديو، بناء كاتدرائية "نوتردام دي لاغرد"، على طراز العمارة البيزنطية الجديدة، وقد بُنيت عام 1864، وأعيد تجديدها أكثر من مرة كان آخرها عام 2008.

ويُظهر السقف الأعمدة الرخامية البيضاء والحمراء، والتي ترتكز عليها ثلاث قباب مزخرفة بالبازلك الذهبي، مع البازلك الملون، وتحت القباب نجد العقود المحدبة.


4- معبد السماء -مدينة بكين- الصين




temple of heaven

يقع معبد السماء بجنوب غرب العاصمة الصينية بكين، وقد بُني عام 1420 لتقديم القرابين فيه للآلهة.

ولأنه مخصص لتوطيد العلاقة بين السماء والأرض، فقد كان الاهتمام بارتفاعه وتصميم سقفه من أهم المميزات التي يتحلى بها.

وصُمم السقف على شكل دائري ذو تسع مستويات؛ لظنهم في العقيدة الصينية القديمة أن السماء هي عبارة عن دائرة تعلو الأرض المربعة، وأن السماء تتكون من تسع طبقات أولاها الشمس وآخرها آلهة الشمس.

ونلاحظ أن تصميم المعبد نفسه قائم بشكل كبير على السقف، والذي يرتكز على أربعة أعمدة رخامية من اللون البرتقالي، وتبدأ طبقات السقف بالشكل المثمن حتى تصل إلى القبة الدائرية في الأعلى، والتي تحتوي على تنين ذهبي، عبر دعامات جانبية حجرية، وجميع الأجزاء مليئة بالزخارف الملونة.


5- محطات مترو سولنا سنترام -مدينة ستوكهولم- السويد




stockholm metro station

تربط المناطق المختلفة للعاصمة السويدية ستوكهولم مائة محطة مترو، تحمل تصميمات تعد هي الأجمل في شبكات المترو في العالم، حتى أنها سميت "أطول معرض فني في العالم"، وأُنشئت هذه المحطات عام 1950 م، بتصميم أشبه بالمتاحف العالمية، فبعضها تحمل جدرانها اللوحات العالمية، وبعضها تحكي جدرانها عن تاريخ السويد.

وتعتبر محطة "سولنا سنترام"، الأجمل من ضمن المائة محطة؛ لتصميمها الفريد على شكل كهف قديم، وصمم هذه المحطة المصممان أندرس أبرج وكارل أولوف، وتضاء ليلاً باللون الأحمر، والذي يضفي على تصميمها المزيد من الغموض والسحر.


6- المسجد الأزرق -مدينة إسطنبول- تركيا




blue mosque

يُسمى أيضاً بجامع السلطان أحمد، وقد بُني في عام 1616 م، أي في أواخر العهد العثماني الكلاسيكي، على يد المهندس التركي محمد آغا، والذي تأثر في تصميمه بالعمارة الفارسية، وتظهر ملامحه في القبة الكبيرة التي تتوسط مساحته، وحولها أربع قباب على شكل نصف دائرة، وتحيط بها القباب الصغيرة المليئة بالزجاج الملون بشكل دائري.

وبُني السقف كله من الفسيفساء أو الموزاييك الملون والمزخرف بالزهور، والأشكال الإسلامية الدقيقة، والتي تكلفت الكثير من الأموال.

وشارك عدد كبير من العمالة في صنعها، وترتكز القبة الكبيرة على أربع قبوات زينتها الآيات القرآنية، وغلب عليها اللون الأزرق.


7- مكتبة ستراهوف -مدينة براغ- جمهورية التشيك




the strahov monastery

تعد مكتبة "ستراهوف" من أقدم المعالم الأثرية في جمهورية التشيك، فقد شهدت الكثير من الأحداث التاريخية لهذه المنطقة ومعها تاريخ أوروبا أيضاً، وبناها المطران "أولومونك" مع دير "ستراهوف" عام 1143 م، ولكنها لم تُفتتح كمكتبة للجامعة اليسوعية إلا في عام 1722.

وبُنيت المكتبة تحت إشراف المهندس المعماري الإيطالي جيوفاني أورسي، ويظهر عليها تأثره بالطراز الباروكي (العصر الباروكي هو الفترة الممتدة من أواخر القرن السادس عشر وحتى أوائل القرن الثامن عشر في تاريخ أوروبا)، باستخدام الزخارف الجبسية في الديكور مع وحدات الخشب المذهبة.

ومُلئ السقف بالتفاصيل الجبسية الجميلة على أشكال نباتات، مع استخدام الرسومات الملونة للقديسين، وحكاياتهم على الوحدات التي تتوسط السقف.