خبر غير سار في استقبال أسمن سيدة في العالم.. هذا ما قاله أطباء الهند للفتاة المصرية

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN ROHANI
SOCIAL MEDIA

استقبل الفريق الطبي الهندي المعالج للفتاة المصرية التي يبلغ وزنها نص طن بخبر غير سار، إذ أعلن عن عدم قدرته على علاجها في الوقت الراهن.

وأشار الفريق الطبي الهندي المسؤول عن حالة المواطنة المصرية، إيمان عبد العاطي، والتي سافرت منذ يومين إلى الهند لتلقي العلاج إلى أن هناك صعوبة في إجراء الجراحة لها
في الوقت الراهن لأنها بحاجة إلى خسارة 100 كيلوغرام أخرى من وزنها الزائد حتى يتسنى لهم إجراء الجراحة اللازمة لها بحسب "العربية".

و تعلق آمالها على الطبيب الهندي "موفي لاكداوالا"، المتخصص في علاج السنة في مدينة مومباي الهندية، ووعد بـ "فعل المستحيل من أجلها"، وفقاً لشيماء.
وخسرت الفتاة بالفعل نحو 30 كيلوغراماً من وزنها خلال الشهرين الماضيين تحت إشراف الطبيب الهندي، المعالج مفضل لكداولا، مؤسس مركز علاج السمنة وجراحات الجهاز الهضمي.

وبدأت الشابة المصرية، إيمان عبدالعاطي، التي توصف بأنها "أضخم فتاة في العالم"، الجمعة 10 فبراير/شباط، رحلة علاجها من مرض السمنة المفرطة، متوجّهة إلى الهند لإجراء جراحة عاجلة.

وتعاني إيمان عبدالعاطي، من سِمنة مفرطة للغاية، إذ يبلغ وزنها نحو 500 كيلوغرام؛ وهو ما بات يهدّد حياتها مع فشل محاولات عدة للعلاج.

وحالة إيمان النادرة، والتي لم تخرج من منزلها منذ 11 عاماً، شكلت تحديا لأسرتها؛ ما اضطر شقيقتها شيماء إلى اللجوء لفيسبوك، فعرضت من خلاله مأساة شقيقتها، وهو ما حقق صدى محلياً واسعاً.