للمرة الأولى.. بيع "علني" للورد بالسعودية واحتفال سرّي بعيد الحب.. وتعليق غير متوقع من عضو سابق بـ"الأمر بالمعروف"

تم النشر: تم التحديث:
S
s

لم يكن يتوقع سلطان العتيبي الشاب السعودي في أواخر العشرينات من عمره أن باقة الورد الحمراء التي اشتراها قبل يوم من عيد الحب ستكون معروضة صباح هذا العيد في المحلات بعد أن كان محظوراً بيعها الأعوام الماضية.

فهذا العام لم تصدر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بياناً تحذر فيه السعوديين من الاحتفال بعيد الحب الذي يصادف اليوم 14 فبراير/شباط، ولكن بحسب مصدر من الهيئة قال إنه ستتم إحالة المخالف إلى الشرطة دون محاسبته من قبلها.

ويعتبر سلطان الذي أهدى خطيبته باقة الورد الحمراء أوفر حظاً من سعوديين اشتروا الورد صباح اليوم، والذي وصلت أسعاره في عدد من المحلات قرابة 22 دولاراً للوردة الواحدة بعد أن كانت تباع في الأيام العادية بـ 4 دولارات.

"النساء هنّ الأكثر طلباً على شراء الورود" بحسب قول سعيد وهو مصري الجنسية يعمل بائعاً في أحد محلات الورود بالعاصمة الرياض مضيفاً لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "عدداً كبيراً من السعوديين اشتروا الورود يوم أمس كحال كلّ عام تجنباً للصدام مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

وفي الوقت الذي أكد مصدر في الهيئة طلب عدم ذكر اسمه لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "الاحتفال في هذا اليوم ما زال محظوراً"، اعتبر الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي رئيس فرع هيئة مكة المكرمة السابق أنّ "ليس ثمّة سبب شرعي يمنع الاحتفال بهذا اليوم".

وأضاف الغامدي لـ"هافينغتون بوست عربي" أنّه "لا يوجد سبب شرعي يمنع بيع الورد الأحمر والاحتفال بالحب في السعودية"، معتبراً أنّ الفالنتاين يعزز ويعمّق المحبة ولا علاقة له بالأمور "التعبدية" على حدّ وصفه.


طالبات يحتفلن بالخفاء


ihdaalhdaya

شهد 21 وهي طالبة تدرس في كلية هندسة الحاسب تعتبر أنّ هذا اليوم فرصة لتبادل الهدايا والتعبير عن مشاعر صادقة تجمع الصديقات ببعضهن، تقول لـ"هافينغتون بوست عربي" أنّ "الفتيات يحتفلن في الجامعات ويتبادلن الورد الأحمر والهدايا، لكن هذا يحدث في الخفاء إذ أن الجامعات تمنع الاحتفال بشكل ظاهر".

أما فيما يخص الشباب في السعودية تتنوع مظاهر الاحتفال في أنحاء المملكة، ففي العاصمة الرياض دائماً ما يشهد الشارع الشهير والمسمى بـ "التحلية " تجمعات لمجموعات شباب أو فتيات للاحتفال كلّ بطريقته.

فهد بن نايف 30 عاماً وهو موظف في القطاع الخاص كان أكثر صراحة في رأيه عما يحدث في هذا اليوم، حيث يقول لـ"هافينغتون بوست عربي" يتبادل "الشباب والفتيات الهدايا والورد الأحمر لكنه يحدث في الخفاء" مضيفاً "من المعروف أن المجتمع السعودي يقف أمام مثل هذه الصداقات، لكنها على أرض الواقع تحدث في الخفاء.."

ويبدو أن الوضع يختلف بالنسبة لناصر العساف 33 عاماً وهو متزوج وينتظر مولوده الأول وقال لـ هافينغتون بوست عربي ضاحكاً "أنا بين انتظار مولودي الأول وما بين التفكير في حساب المواطن والدعم الذي ننتظره من الحكومة قبل ارتفاع أسعار الطاقة والوقود، لم أنتبه لهذا اليوم".

وعلى الرغم من أن الاحتفالات تقام عادة في السعودية على استحياء وفي أماكن مغلقة بمناسبة "عيد الحب" فإن محلات الورد شهدت اليوم مبيعات عالية خصوصاً الورد الأحمر والدببة الحمراء.

ورصدت هافينغتون بوست عربي صوراً لباقات ورد كانت قد بيعت وجهزت قبل حضور طالبيها في مكان بارد خشية جفافها..

Close
عيد الحب في السعودية
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

حب أون لاين


baqtwrd

وكحال أي حدث انتشر وسم #الفلنتاين_في_السعوديه والذي انتقد عدد من السعوديين هذا اليوم، ومنهم من دافع عنه معتبرين أن الحب يستحق يوماً للاحتفال به، ومنهم من عبر عن حبّه بطابع كوميدي.