"هذا ليس شأننا".. الكرملين يعتبر استقالة مستشار ترامب للأمن القومي مسألة داخلية

تم النشر: تم التحديث:
KREMLIN SPOKESMAN DMITRY PESKOV
Sergei Karpukhin / Reuters

صرَّح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، الثلاثاء 14 فبراير/شباط 2017، أن استقالة مايكل فلين، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للأمن القومي، بعد الكشف عن اتصالات غير مناسبة أجراها مع روسيا، هي "قضية داخلية أميركية".

وقال بيسكوف للصحفيين: "إنها قضية داخلية للولايات المتحدة، وقضية داخلية لإدارة الرئيس ترامب، هذا ليس شأننا".

وكان نائب بارز بالبرلمان الروسي صرَّح بأن استقالة فلين تشير إلى أن ترامب بات في مأزق، أو أن إدارته "أصابتها" مشاعر مناهضة لروسيا.

واستقال فلين في وقت متأخر أمس الإثنين، بعد الكشف عن أنه ناقش العقوبات الأميركية على روسيا مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، قبل تولي ترامب السلطة، وأنه ضلَّل نائب الرئيس مايك بنس بشأن هذه المحادثات.

ونقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن النائب كونستانتين كوساتشيف قوله "إما أن ترامب لم يحصل على الاستقلال اللازم وبات بالتالي في مأزق، أو أن الخوف من روسيا أصاب بالفعل الإدارة الجديدة أيضاً من الأعلى إلى الأسفل".

وكوساتشيف هو رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد، الغرفة العليا بالبرلمان.