نواب بالكونغرس يشكون في سلامة ترامب العقلية.. تعرف على أحاديثهم خلف الكواليس

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

جدّد السيناتور الأميركي آل فرانكِن شكوكه في سلامة القوى العقلية للرئيس الأميركي الجديد، كاشفا أنَّ بعض زملائه في مجلس الشيوخ يظنون أنَّ ترامب "ليس في كامل قواه العقلية".

وقال آل فرانكن، عضو الحزب الديمقراطي بمجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا، في تصريحٍ لبرنامج State of the Union الذي يُعرَض على شبكة "سي إن إن" الأميركية يوم الأحد 12 فبراير/شباط: "الغالبية العُظمى من الجمهوريين ليسوا قلقين حيال هذا الأمر، لكن القلق ينتاب القليل منهم أيضاً"، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وتعبر "شكوكنا حيال ذلك" - على حدِّ قول آل فرانكِن - عن "مثل هذه المخاوف، إذ يكذب ترامب كثيراً، ويقول أشياءً غير حقيقية، وهذا نفسه كذباً أيضاً في رأيي".

وأشار آل فرانكِن إلى ادعاءات ترامب المتكررة، التي لا تستند إلى أدلة، بحدوث تزويرٍ كبيرٍ في الانتخابات، وهو ما كبّده هزيمة ساحقة وبفارق كبير من الأصوات ضد منافسته هيلاري كلينتون التي حصلت على نحو 3 ملايين صوتٍ أكثر من ترامب في الانتخابات التي أجريت في نوفمبر/كانون الثاني 2016، لكنَّها خسرت في تصويت المُجمَّع الانتخابي.

وأضاف آل فرانكِن: "تعرفون ادِّعاء ترامب بأنَّ هناك من 3 إلى 5 ملايين شخصٍ أدلوا بأصواتهم بصورةٍ غير قانونية، هناك ادِّعاءٌ جديدٌ له بخصوص إدلاء أشخاصٍ من ولاية ماساتشوستس بأصواتهم في ولاية نيوهامبشير".

وتابع قائلاً: "هذا ليس أمراً طبيعياً يصدر عن رئيسٍ للولايات المتحدة، بل إنَّه لا يصدر عن أي إنسانٍ طبيعي".


ليست أول مرة


وتعرّض آل فرانكِن إلى المخاوف التي تنتاب بعض أعضاء مجلس الشيوخ، لأولِ مرةٍ، في مقابلةٍ له على برنامج Real Time with Bill Maher الذي عرض على شبكة HBO الجمعة 10 فبراير/شباط 2017.

وحين سُئِل فرانكِن عمَّا يقوله أعضاء مجلس الشيوخ عن ترامب "خلف الكواليس"، أجاب قائلاً: "يقولون الكثير من الأشياء، والبعض منهم يقول إنَّ قواه العقلية غير سليمة. بل هناك ما هو أفظع من ذلك".

وأكمل حديثه قائلاً: "هذا غير مُنصِفٍ، وساذَج. هناك بعض الأشخاص الذين أظن أنَّهم لم
يتحدثوا معي. لم أسمع الكثير من الأمور الجيدة، وسمعت مخاوفٍ عميقةٍ إزاء الحالة المزاجية للرئيس".


هكذا وبّخهم


وقال فرانكِن أيضاً إنَّه كان سيتحدث لو كان موجوداً في الغرفة التي التقى فيها ترامب بمجموعةٍ من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين حين وبَّخهم، كما ذكرت التقارير، قائلاً: "صارت بوكاهانتاس هي وجه حزبكم الآن".

و"بوكاهانتاس" هو اسم مستعار يحمل قدراً من الإهانة أطلقه الرئيس على النائبة عن الحزب الديمقراطي، إليزابيث وارن، عن ولاية ماساتشوستس، وهو انتقادٌ واضحٌ لادِّعاءات النائبة بالانتماء إلى السكان الأصليين لأميركا.

وأضاف فرانكِن: "سمعت ذلك من اثنين من زملائي الذين حضروا الاجتماع، وكنت سأقول شيئاً ما للرئيس إذا كنت هناك. كنت سأقول: يا سيدي الرئيس، مع كامل احترامي، هذا لفظٌ عنصري، من فضلك توقف عن ذلك، أنا في لجنة شؤون السكان الأصليين بالكونغرس، وهذا غير مقبول. ينبغي عليك التوقف عن ذلك، هذا لا يُفيد أحداً على الإطلاق. كنت سأقول شيئاً من هذا القبيل".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.