"الجدار الحدودي العظيم" قد تصل تكلفته إلى ضعف ما تخيل ترامب بسبب هذه العقبات

تم النشر: تم التحديث:
F
f

ماذا سيفعل الرئيس الأميركي المنتخب مع التقديرات الرسمية بأن تكلفة الجدار الذي يعتزم بناءه على حدود بلاده مع المكسيك أكبر بكثير مما أعلنه خلال حملته الانتخابية بصرف النظر عن كيفية التزامه بتعهده السابق أن تدفع المكسيك التكلفة.

التكلفة ستصل إلى 21.6 مليار دولار، حسب تقرير لوزارة الأمن الداخلي بالأمن اطلعت عليه وكالة رويترز، وهذا أعلى بكثير من 12 ملياراً، وفقاً لتقديرات ترامب خلال حملته الانتخابية.

واضطر الرئيس الأميركي دونالد ترامب للحديث عن تكلفة الجدار الذي يخطط لبنائه على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، بعدما تداولت وسائل الإعلام تقديرات رسمية لتكلفة الجدار.

وقال ترمب في تغريدتين على تويتر، السبت 11 فبراير/شباط 2017: "أقرأ حالياً أن الجدار الحدودي العظيم سيكلف أكثر مما توقعت الحكومة في بادئ الأمر، لكني لم أدخل بعد في تفاصيل التصميم أو المفاوضات".

وتابع: "عندما أفعل ذلك -مثلما فعلت مع طائرات إف 35 المقاتلة أو برنامج الطائرة الرئاسية- ستنخفض التكلفة"، في إشارة إلى ضغوطه علي الشركات المصنعة التي أثمرت تخفيضاً في هذين البرنامجين.

الجدار الذي يتكون من ثلاث مراحل من الحوائط والأسوار سيبلغ طوله نحو 2000 كيلومتر لتضاف إلى ما يقارب 1046 كلم من الحدود المحصنة مع المكسيك حالياً لتغطي الحدود برمتها تقريباً، بحسب ما ذكر تقرير لـ"الجزيرة نت"، الأحد 12 فبراير/شباط.

وقال الرئيس الأميركي إن الكونغرس سيغطي النفقات على أن تسددها المكسيك بعد ذلك وهو ما رفضته الأخيرة.

وأوضح ترامب أن الجدار في مرحلة التصميم والتخطيط، كما أشار تقرير وزارة الأمن الداخلي إلى أن الحكومة الأميركية بدأت العمل مع المقاولين وبحث خطط شراء الحديد.

ولفت التقرير إلى أن الأراضي ذات الملكية الخاصة إحدى العوامل التي ستؤدي لزيادة التكلفة عن تقديرات ترامب.

مجموعة برينستون الاستشارية المالية قالت إن عدم اليقين الذي يحيط بالمشروع قد يرفع التكلفة إلى 25 مليار دولار، وإن هناك صعوبات تتعلق بالموانع الطبيعية مثل الجبال، إضافة للمحاذير البيئية.

وسبق أن قال ترامب إنه يريد أن يكون الجدار جميلاً، لأن البعض قد يسميه حائط ترامب.