تأكَّد أن الأمر غير شخصي وتعامل معهم بهذا الأسلوب.. 7 طرق للتخلُّص من مشاكل زملاء العمل النرجسيين

تم النشر: تم التحديث:
WORK ANGRY
JGI/Jamie Grill via Getty Images

تعرف الشخص النرجسي في مكان عملك، عندما يتسم بهذه الصفات:

· يتلقى الثناء على عملك أنت.
· يعطيك إطراءات غير مباشرة قد تنطوي على نقد.
· يلومك على كل شيء.
· يسخر منك أمام زملائك
· يعرف نقاط ضعفك ويستغلها.
· يحاول تقليل رتبتك أو التسبب في طردك.
· يكذب ليحصل على مصالحه.
· يتنافس مع الجميع ليكون الأفضل في العمل.
· ينشر النميمة عنك وينكر ذلك عندما تواجهه.
· يحاول إفساد عملك.
· يضغط عليك لتقوم بأعمال غير أخلاقية.
· تنتابه الغيرة من إنجازاتك، بدلاً من أن يُهنئك عليها.

وقد يكون الشخص النرجسي هذا، هو رئيسك أو أحد زملائك، وأياً من يكن فطريقتهم في العمل واحدة؛ إذ يريدون أن يبدوا بمظهر جيد وأن يكونوا الأفضل، حتى ولو كان ذلك يعني إيذاء الآخرين.



work angry

لذا يوقع Psychology Today بعض النصائح التي يمكنك بها أن تحمي نفسك من الشخص النرجسي الموجود في مكان العمل:


1-سجل كل شيء


إذا أُعطيت أي تعليمات شفهية في العمل، اطلب أن تُرسل إليك عبر البريد الإلكتروني، إذ إن أفضل وسيلة للدفاع هي أن يكون لديك وثائق تُثبت ما قاله النرجسي ومتى قال ذلك، ويمكنك كذلك كتابة التعليمات التي أعطاك إياها ومراجعة ملاحظاتك معهم للتأكد من دقتها.

وحاول الاحتفاظ بوثائق مكتوبة من القضايا التي تتناولها مع الشخص النرجسي، تاريخها ووقتها وما حدث، وأن تكون بقدر من الدقة ما أمكن، وإذا احتجت لاحقاً إلى استشارة محام أو الإدارة، سيكون كل شيء مدوناً لديك بالفعل.


2- تجنب الشجار


يبحث الشخص النرجسي عن طرق لإيذائك، سواء كان ذلك بإنزال رتبتك أو بالتسبب في طردك من العمل، لذا تجنب منحه هذه الفرصة.

ويشتهر النرجسيون بالبحث عن نقاط الضعف واستغلالها، ما يعني أن لديهم قدرات فائقة في معرفة النقاط الحساسة لدى الآخرين، ثم يستخدمون هذه النقاط ضدك.

لنقل إن ذلك الشخص النرجسي يعرف أن لديك أطفالاً، وعندما يشعر هذا الشخص أنك قد أسأت إليه بأي طريقة، فربما يدلي بتعليق بصوت عال بما يكفي لتسمعه، مشككاً في قدرتك على أن تكون والداً جيداً، ورغم أنه لا علاقة بتعليقه بالمشكلة المطروحة، لكنه يعرف أن التشكيك في دورك الأكبر في الحياة سيستفزك ويثير غضبك.

لذا لا تمنحه هذه الراحة، وتذكر دائماً أن هذا الشخص مريض، لذا استجمع كل قوتك، وابتعد عنه.


3- اعلم أن الأمر غير شخصي




undermine

ربما تكون سيئ الحظ وتكون هدفاً مباشراً لذلك الشخص النرجسي، الذي عادةً ما يركز على من يعتقد أنهم أفضل منه في العمل، أو يمتلكون مجموعة جيدة من الأصدقاء في مكان العمل، وغالباً ما يكرههم.

لذا تذكر أن سلوك الشخص النرجسي تجاهك لا علاقة له بك أنت، بل الأمر يتعلق به هو، وبشعوره العميق بانعدام الأمن، إذ يكون غير واثق من نفسه بدرجة كبيرة -على الرغم من أنه يبدو عكس ذلك تماماً-.

إدراك أن سلوكه تجاهك ليس هجوماً شخصياً عليك، قد يسهل عليك الابتعاد عنه.


4- لا تعطه معلومات وآراء شخصية


يشتهر الشخص النرجسي بالسؤال التقليدي "ما رأيك في فلان (زميل في العمل)؟" لذا احترس من هذا الفخ، لأنك إذا أعطيته أي إجابة، فسيقوم بتحريف كلامك وينقله لهذا الزميل. حتى لو قلت "أعتقد أنه رائع"، فسيخبر زميلك أنك قلت إنه رائع، ولكنه يحتاج إلى الكثير من التطوير.

إذ يشبه الشخص النرجسي مصاص الدماء العاطفي، فإذا شاركته معلومات شخصية، مثل حقيقة أنك تمر بفترة طلاق، فستكاد ترى بهجته بهذا الخبر، وحينما تكون الطريقة الأفضل للدفاع، هي تغيير الموضوع.

فقط، ابتعد عنه، وافعل أي شيء عدا إعطائه معلومات شخصية عنك.


5- امتلك شهوداً


إذا أخبرك هذا الزميل النرجسي أنه يريد التحدث معك على انفراد، فكر في جلب شخص ما معك كشاهد، فوجود هذا الشاهد قد يجعل الشخص النرجسي يفكر مرتين قبل أن يقول أو يفعل شيئاً.

ويعني أيضاً أنه إذا نقل عنك كذبة إلى رئيسك أو أي تفاعل حدث معك، فسيكون لديك شخص شاهد على هذه الأحداث، ويمكن أن يدعمك.


6- تجنب التواصل




work angry

يعتبر تجنب التواصل خطوة فعالة، لأن إحدى أفضل الطرق كي لا تعلق في ألعاب الشخص النرجسي هي أن ترفض التعامل معه.

وإذا كان لا بد أن تتفاعل معه، ابق المعلومات مقتصرة على "الحقائق فقط"، أما إذا كان يؤثر على عملك، فحاول أن تطلب نقلك إلى موقع آخر في نفس المبنى أو نفس الطابق، وإذا كان لديك أي أسئلة عن حقوقك فيما يتعلق بهذا الأمر، استشر محامياً.


7- اعرف حقوقك القانونية


أحياناً قد يفعل الشخص النرجسي شيئاً غير قانوني، هو يعرف تماماً ما يفعله، لذلك من المهم أن تعرف حقوقك القانونية في مكان العمل.

خاصةً إذا كان هذا النرجسي هو رئيسك، إذ يكون هناك تفاوت في القوة، وقد يستخدم ذلك لصالحه، لذلك من المهم أن تدرك حقوقك القانونية جيداً، لتعلم التصرف القانوني عندما يضايقك أحدهم.

هذا الموضوع مترجم عن موقع Psychology Today. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.