بعد فراق دام 23 عاماً.. مقالٌ صحفي يجمع متشرداً بأسرته مرةً أخرى

تم النشر: تم التحديث:
TRAMP SLEEPING
paulprescott72 via Getty Images

أدّى تقريرٌ صحفيٌ نشرتْه إحدى المجلات، إلى جمعِ شملِ أخوَين في مدينة كيل الألمانية. بعد فراق دام 23 عاماً.

ونشرت بوابة موقع "Kieler Nachrichten" الإخباري صورةَ بيرنارد المتشردَ في شهر يناير/كانون الثاني، إذ كان يعيش برنارد البالغ من العمر 60 عاماً في حديقةٍ مّا، بحسب النسخة الألمانية من "هافينغتون بوست".

وأوضح بيرنارد أن الأمور مضطربة بينه وبين منظومة المجتمع. منذ أن عمل مُمَرِّضاً، ثم عضواً في القوات البحرية، وأخيراً في مجال الطب النفسي. لكنّه بعد ذلك آثرَ حياة الشارع على الحياة النظامية.

لم يتكلم بيرنارد كثيراً عن عائلته بالسوء في المقال. فهو بطبيعته شخص انطوائي "وينتظر قدومَ الموت في معمعة الحياة"، وفقاً لقوله.


"لقد حسبناه ميتاً"


يوماً قرأ نوربرت أخو بيرنارد إحدى مقالاته. ليتعرف على أخيه من خلال الصور التي أظهرتْ أخاه المتشردَ بشعرٍ طويلٍ ولحية كثَّة؛ فسَعى إلى سبُل التواصل معه.

وبعد لـمِّ الشمل بين برنارد وعائلته، قال نوربرت في حديثٍ له لموقع "Kieler Nachrichten"، إن العائلة ظلّت طوال هذه المدة تعتقد أنه ميت، ولقد سعدنا سعادةً غامرةً فورَ عثورنا على علامة تدل على أنه حيّ".

أما اليوم فيعيش برنارد بعد لمّ الشمل في إحدى غرف الشباب في منزل الأسرة، لكنّ نوربرت لم يفصح للمجلة عن سبب غيابه عن أعينهم.

أما والدهُ البالغ من العمر 83 عاماً فقد بكى من شدة فرحه برؤية ابنه برنارد مرة أخرى. ويصف برنارد شعورَه حيالَ إعادة لمّ الشمل مع أسرته برباطة جأشٍ قائلاً "في الحقيقة يبدو الأمر طبيعياً جداً، كما لو أن شخصَين لم يَرَيَا بعضَهما لمدة أسبوعين".

أما العائلة فتهتم حالياً بمحاولة استخراج بديلٍ عن المستندات المسروقة لابنهم الذي بلغ الستين، وأن يجدوا له شقةً قريبة منهم ليعيشَ فيها.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.