ليبرمان يدعو نتنياهو إلى عدم الاستقالة والدفاع عن نفسه أمام القضاء

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، السبت 11 فبراير/شباط، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى عدم تقديم استقالته في حال قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضده، بتهم الفساد المنسوبة إليه.

وقال ليبرمان خلال مقابلة على القناة الثانية الإسرائيلية (غير حكومية)، إن "استقالة رئيس الوزراء ستمثل دراما لن نستطيع أن نخرج منها".

وأضاف أنه يدعوه لعدم تقديم استقالته، وأن يستمر في منصبه رئيساً للوزراء، وأن يدافع عن نفسه أمام القضاء بالتهم المنسوبة إليه أثناء ذلك.

ولا يمكن تقديم لائحة اتهام من النيابة ضد نتنياهو (إحالته للقضاء) إلا بعد موافقة المدعي العام للحكومة افيخاي ماندلبليت، ويكون بعدها مطالباً من قبل الأخير بتقديم استقالته، غير أن ليبرمان قال إن تلك المطالبة غير ملزمة.

وتجري الشرطة الإسرائيلية منذ عدة أسابيع تحقيقات مع نتنياهو بشبهات فساد.

ومساء أمس، قالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إنه من المتوقع أن تنتهي التحقيقات مع نتنياهو في القضية المعروفة إعلامياً بـ"الملف 1000"، بعد 4 أو 6 أسابيع، لتوصي بعد ذلك بتقديم لائحة اتهام ضده بهذا الشأن من قبل النيابة.

ويتعلق "الملف 1000" بتلقي نتنياهو وعائلته هدايا من السيجار والشمبانيا وغيرها، من رجال أعمال.

وفي سياق متصل، أوضح ليبرمان أن بلاده غير معنيّة بالحرب على الجبهتين الجنوبية مع قطاع غزة أو على الجبهة الشمالية على الحدود السورية اللبنانية.

وقال: "سمعت الكثير من الثرثرات مؤخراً، من بعض الوزراء، وأؤكد أنه لا يوجد نوايا لإسرائيل للمبادرة لمواجهة عسكرية مع حركة حماس بالمرحلة القريبة، ولا حتى لمواجهة على الجبهة الشمالية (في إشارة إلى لبنان)، بيد أننا لسنا على استعداد لتحمل أي استفزاز مهما كان مصدره".

وخلال الأيام القليلة الماضية، تحدث كل من وزير التعليم وزعيم حزب "البيت اليهودي" اليميني "نفتالي بنيت"، ووزير الإسكان من حزب "كلنا" اليميني "يؤاف غالانت"، عن إمكانية وقوع حرب جديدة في غزة.

وفي وقت سابق اليوم، رجّح عضو الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، حاييم يالين، أن يشن نتنياهو، حرباً على قطاع غزة، لتوجيه الأنظار عن التحقيقات الجارية معه بشبهات فساد.