ليست مزحة.. الآن يُمكنك تحليل الشخصية من شكل الأنف!

تم النشر: تم التحديث:
NOSE
worried young woman lifting her nose in front of a mirror | VladimirFLoyd via Getty Images

يُمكن أن تحدد شخصيات الناس بطرق عدة، من تصرفاتهم، ولغات جسدهم، أو أشكال خطوطهم، لكن، هل تعلم أنه يُمكن تحديد طبيعة شخصية البعض من أشكال أنوفهم!

في هذه الموضوع الذي أعده موقع Milliyet التركي، نتعرف كيف يُمكن أن تحدد طبيعة الشخصية من شكل الأنف:


الأنف الكبير




big nose

تحتوي الأنوف الكبيرة غالباً على فتحات واسعة، بالإضافة إلى أطراف كبيرة، ويحمل أصحاب هذا الشكل من الأنف بعض الصفات مثل القيادة والإدارة والأنانية، ويميل هذا النوع إلى العمل بمفرده، كما يكرهون تلقي الأوامر والتعليمات.


الأنف الصغير




nose

هو نوع من الأنف تكون بنيته قصيرة وضيقة، وأطرافه في العادة تكون مستديرة، وغالباً ما يتميز هؤلاء بقوة الإبداع والابتكار والخيال، ويتصفون بالعصبية و التهور في بعض الأحيان.

بالرغم من ذلك فهم دائماً يفكرون ويعملون نيابةً عن الآخرين على نحوٍ يثير الدهشة، ويستمتعون بعملهم الجاد في المجال المهني.


الأنف المستقيم




flat nose

الأنف المستقيم غالباً ما يكون ذا فتحتين ضيقتين، ويكون مستقيماً جداً ابتداءً من منطقة ما بين الحاجبين وحتى الأسفل.

فيما يتصف أصحاب هذا الأنف بأنهم يستخدمون عقولهم جيداً، بالإضافة إلى كونهم منضبطين ويفضلون العمل الجاد؛ لذلك نجدهم دائماً أشخاصاً ناجحين للغاية في حياتهم.


الأنف المرتفع




nose

يكون هذا النوع مرفوعاً من الجهة الخلفية للأنف، ويحتوي على تجاعيد. غالباً ما يتميز أصحاب هذا الأنف بالأناقة ويُشعرون الآخرين بالأمان والثقة، فضلاً عن أنهم مليئون بالحب ولديهم روح الصداقة، كما يتسمون بالدقة الشديدة في كل الأمور.


الأنف الروماني




aquiline human nose

يرتفع الأنف الروماني بشكل مستقيم جداً من منطقة بين الحاجبين، ويحتاج أصحاب هذا الأنف إلى الشعور بحب واهتمام الآخرين، فضلاً عن كونهم يعطون قيمة للأفكار.

يرفض هؤلاء مبدأ التبعية، بالإضافة إلى أن آراء الآخرين لا تؤثر فيهم في أي وقت من الأوقات.


الأنف النوبي




nose

يتميز الأنف النوبي بجوانب كبيرة ومسطحة وواسعة، بينما يتسم أصحاب الأنف النوبي بالجاذبية، بالإضافة إلى أنهم أشخاص متحمسون جداً، ويتسمون بالفضول والانفتاح الذهني، و لديهم قدرة التأثير على الناس بسهولة.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Milliyet التركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.