هؤلاء كانوا ضيوفَ كوابيسنا لسنوات.. أشهر 6 ممثلين برعوا في أفلام الرعب

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

بالرغم من أن البعض يرى أفلام الرعب أعمالاً ليست ذات قيمة فنية، وتحمل حبكة لا عمق فيها، بل هي فقط للتسلية، إلا أن بعض النجوم العالميين نجحوا في تحقيق نجاح باهر بقي خالداً حتى اليوم، من خلال لعبهم لأدوار بأفلام رعب لم تمر على المشاهدين مرور الكرام.

وساهم في ذلك تفاني بعض الممثلين في أداء الأدوار التي استنفذت الكثير من جهدهم، تاركين بصماتهم السينمائية الواضحة، للدرجة التي جعلت تلك الأفلام فيما بعد من علامات السينما.

وسنستعرض في هذا التقرير بعض هؤلاء النجوم، والأعمال التي قدموها.


1- أنتوني بيركنز






نال النجم الأميركي "أنطوني بيركينز"، جزءاً كبيراً من شهرته نتيجة الدور الذي لعبه في رائعة المخرج الإنكليزي "ألفريد هيتشكوك"، Psycho ، وهو فيلم رعب كلاسيكي أميركي، أُنتج عام 1960، مُقتبساً عن رواية بنفس العنوان مبنية على جرائم القاتل الأميركي "إد جين"، من ولاية "ويسكونسن" الأميركية.

ولعب "أنطوني"، في الفيلم دور "نورمان"، المريض النفسي بدرجة قاتل، وقد عَلق الدور بأذهان المشاهدين إلى حد مناداته لسنوات ممن يقابلونه في الشارع باسم الشخصية التي كان يلعبها.

وحقق الفيلم نجاحاً جماهيرياً عريضاً، ووصلت إيراداته إلى 50 مليون دولار، في حين لم تتجاوز ميزانيته 806,950 دولار، أما على المستوى الفني فترشَّح الفيلم لــ 4 جوائز "أوسكار"، وهو ما دفع العاملين بالسينما لاستثمار هذا النجاح، وتقديم جزأين آخرين بطولة "أنطوني بيركينز"، أيضاً وذلك عامي 1983 و1986، وإن كانا لم يُحققا نفس النجاح المُدوي للجزء الأول.


2- كريستوفر لي






توفي الفنان الإنكليزي "كرستوفر لي"، عام 2015، بعد أن قدم الكثير من الأعمال الفنية، ربما كان أشهرها أفلام مثل Star Wars و Lord of the Rings، إلا أنه قبل هذين العملين قضى مُعظم حياته الفنية يلعب أدوار رُعب برع فيها، وأحبه الجمهور من خلالها.

ورغم تقديم "كريستوفر"، العديد من أدوار الرعب، إلا أن ما منحه شعبيته العريضة، كانت تلك السلسلة التي قدمها بين أواخر الخمسينيات، وأوائل السبعينيات، ولعب فيها دور "دراكولا"، وضَمَّت مجموعة من الأفلام المتنوعة بلغ عددها 6 أفلام، تدور أحداثها جميعاً حول هذه الشخصية.


3- جاك نيكلسون






يعتبر الممثل الأميركي "جاك نيكلسون"، أحد الممثلين العظماء؛ فهو يملك من الموهبة ما يكفي لإقناع الجمهور بأي دور يُقدمه، ورغم اختياره أدواراً غالباً ما تكون غير تقليدية، أو غير قريبة من المُشاهد، وعادةً ما يكون لها أبعاداً سيكوباتية، إلا أن قدرته على تقديمها بحرفية جعلته يعبر إلى قلوب المشاهدين بسهولة.

والغريب أنه وبالرغم من كل هذه الموهبة التي يتمتع بها، والتي مكنته من الفوز بـ3 جوائز "أوسكار"، خلال مشواره الفني، بالإضافة لـ 9 ترشيحات أخرى، وهو رقم مهول بالنسبة للعاملين بالسينما، إلا أنه بدأ حياته الفنية، وحصل على سمعته نتيجة اشتراكه في أفلام رعب ذات ميزانية منخفضة مثل: The Little Shop of Horrors، وThe Raven، و The Terror.

وكانت هذه الأفلام تتكلف القليل من المال، ولكنها في الوقت نفسه تكون سريعة التحضير، والتنفيذ، ورغم أنها لم تكن عظيمة، إلا أنها ساعدت "جاك"، على المثابرة في انتظار الأدوار المثيرة للاهتمام عن جد، وظل وضعه على هذا الحال، إلى عام 1969، عندما أدى بطولة فيلم Easy Rider ، والذي حصل عنه على أول ترشيح لجائزة "الأوسكار"، ليتغير المسار الذي يسير فيه، ويبدأ في تقديم الأدوار اللامعة.

وظهر "نيكلسون" عام 1980، في فيلم رُعب بعنوان The Shining، والذي استندت أحداثه إلى إحدى روايات "ستيفن كينغ"، المعروف في أدب الرعب، وأخرج الفيلم، وكتبه المخرج الأميركي "ستانلي كيوبريك.

ولعب فيه "نيكلسون" دور "جاك تورنس"، ذلك الكاتب الذي يُقرر أن يعمل كحارس بأحد الفنادق التي تُغلق تماماً بالشتاء، حتى يستطيع أن ينفرد بنفسه، ويجد الوقت الكافي لكتابة رواية جديدة، ولكن ما لم يُحسب حسابه أن يكون الفندق مليئاً بالأشباح، والتي لا تلبث أن تجعل الأمور تنقلب رأساً على عقب في إطار من الغموض، والتشويق، مع الكثير من الرعب والدماء أيضاً.

ونجح "نيكلسون" في لعب هذا الدور ببراعة كافية، فقد تقمص الشخصية تماماً، حتى أنه ارتجل أحد أشهر المشاهد بالفيلم، وأكثرها رعباً، ليصبح The Shining، فيما بعد أحد أهم، وأشهر الأفلام عموماً، والرعب خصوصاً، ونجح في احتلال المرتبة الـ61 بقائمة الـ IMBd، لأفضل 250 فيلماً في تاريخ السينما.


4- توني تود






بدأ الممثل الأميركي "توني تود"، مشواره الفني بفيلم Platoon، والذي نجح في اقتناص 4 جوائز أوسكار من أصل 8 ترشيحات، وواصل "تود"، بعدها مشواره مع أفلام ثقيلة درامياً، ولكن رغم ذلك ظلت أقرب أدواره لدى الجمهور تلك التي قدمها في أفلام الرعب.

وهذه الأدوار كثيرة جداً نتيجة لقدرته الفائقة على تجسيدها، ما جعل المخرجين يرشحونه لها دوماً، خاصة وأنه يملك نبرة صوت مميزة، بجانب تكوينه الجسماني الضخم، ما يجعله قادراً على بث الرعب بقلوب المشاهدين.

أما عن أكثر دور في أفلام الرعب، عُرف به وظل حاضراً بذهن الجمهور حتى الآن، فكان دوره بثلاثية Candyman"، والتي أُنتجت بين عامي 1992 و1999، ولعب فيها دور رجل الحلوى الذي يحمل خُطافاً في يده، وتقول الأسطورة إنه إذا رُدد اسمه عدد مُعين من المرات أمام المرآة، سيحضر، ويرتكب جرائم قتل.


5- جيمي لي كيرتس






تنحدر الممثلة الأميركية "جيمي لي كيرتس"، من عائلة فنية، فهي ابنة النجمة "جانيت لاي"، والممثل "طوني كيرتس"، ورغم تقديمها أعمالاً مُهمة وقوية، أظهرت من خلالها قدراتها التمثيلية، وفازت عنها بعدة جوائز، إلا أنها في بداية مشوارها الفني قدمت بعض أفلام الرعب.

أشهرها كان سلسلة بعنوان Halloween، والتي أُنتجت بين عامي 1978 و1998، ولعبت فيها جيمي دور "لوري سترود"، التي تعمل كجليسة أطفال، ليتم بعد سنوات إحياء السلسلة من جديد، وتقديم فيلم آخر عام 2002 باسم Halloween: Resurrection.

ورغم مشوار "جيمي"، الطويل إلا أنها لم تتخل عن أعمال الرعب، حتى أنها تقوم حالياً بلعب أحد أدوار البطولة في مسلسل رعب أميركي اسمه Scream Queens، ويُعرَض منه الآن موسمه الثاني، وهو عمل درامي تحدث فيه مجموعة من جرائم القتل.


6- روبرت أنجلند






بدأ الممثل الأميركي "روبرت أنجلند"، مشواره الفني من خلال التليفزيون، إلى أن جاءته ضربة الحظ التي جعلته أحد أشهر من قدم شخصية مُرعبة في القرن العشرين، فمن منا لا يعرف شخصية "فريدي كروغر"، ذلك الشخص قاسي القلب، ذو المخالب الحادة والتي يعمل بها على تمزيق ضحاياه؟

وقدم "روبرت" العديد من الأفلام الأخرى، إلا أن ما اشتهر به حقاً كان دور "فريدي"، والذي لعبه في سلسلة طويلة من أفلام الرعب بدأت في الثمانينيات واستمرت حتى عام 2003، من خلال 7 أجزاء بدأت بــ A Nightmare on Elm Street، وانتهت بـــ Freddy vs. Jason، وقد استثمر "روبرت" نجاح الشخصية، فقدمها في مسلسل تليفزيوني بعنوان Freddy's Nightmares، صدر منه موسمان بين عامي 1988 و1990.