الحرب بين الرئيس الأميركي والقضاة تصل ذروتها.. أحدهم اختاره ترامب بنفسه

تم النشر: تم التحديث:
S
s

وجَّه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الخميس 9 فبراير/شباط 2017، سهامه مجدداً باتجاه القضاة عبر تويتر، خصوصاً بعد أن تلقى انتقادات من القاضي الذي اختاره شخصياً عضواً في المحكمة العليا.

ووسط هذه الأجواء المتوترة، من المتوقع أن يصدر في نهاية الأسبوع قرار عن محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو بشأن إعادة أو عدم إعادة العمل بمرسوم ترامب الخاص بالهجرة ومنع رعايا دول مسلمة من الدخول إلى الأراضي الأميركية لمدة 3 أشهر.

ومن الواضح أن ترامب لم يستسغ أبداً ما تسرب من كلام، قاله في مجلس خاص نيل غورستش، القاضي اللامع الذي اختاره ترامب بنفسه ليصبح عضواً في المحكمة الأميركية العليا، أعلى سلطة قضائية في البلاد.

ووصف غورستش بـ"المحبطة"، التعليقات الأخيرة للرئيس ترامب التي هاجم فيها قاضي سياتل الذي علق تطبيق قرار الرئيس وشكَّك في استقلالية القضاء.

وعبّر القاضي غورستش عن ذهوله إزاء تعليقات ترامب خلال لقائه سيناتور كونيتيكت الديمقراطي ريتشارد بلومنتال. وقام الأخير بنقل ما جرى من حديث بينهما خلال اللقاء إلى الإعلام.

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، أكد رون بونجون، المتحدث باسم غورستش، صحة ما نُقل عن القاضي المحافظ البالغ الـ49 من العمر والمرشح لتقلد المقعد التاسع في المحكمة العليا.

إلا أن ترامب الذي أثبت بما فيه الكفاية أنه لا يتحمل الانتقادات، سارع صباح الخميس إلى الرد عبر تغريدات على تويتر.


"كذبة كبيرة"


وكتب ترامب في تغريدته: "إن السيناتور ريتشارد بلومنتال الذي لم يقاتل أبداً في فيتنام خلافاً لما كان يردده طيلة سنوات (كذبة كبيرة)، يحوّر الآن ما قاله له القاضي غورستس".

وفي بيان جديد صدر الخميس، عمل المتحدث باسم القاضي نيل غورستش على تهدئة الجدل.

وقال المتحدث باسمه بونجون، إن القاضي غورستش "قال بشكل واضح خلال محادثاته مع عدد من أعضاء مجلس الشيوخ، وبينهم السيناتور بلومنتال، إنه لا يمكن أن يتكلم عن أمور محددة وإن الأخلاقية القضائية تمنعه من التعليق على مواضيع سياسية".

وأضاف: "مع تأكيد أنه لا يشير إلى أي موضوع معين، فهو قال إنه يعتبر أي انتقاد لنزاهة القاضي واستقلاليته محبطاً".

ويبدو أن ترامب لا يخشى استعداء القضاء، ووصل إلى حد ممارسة ضغوط على القضاة المطلوب منهم اتخاذ موقف من مرسومه المثير للجدل.

وانتقد ترامب القضاء الأربعاء ووصفه بـ"المسيس"، وقال إن "مجرد تلميذ بمستوى متواضع قادر على الفهم" بأن على القضاة الحكم لصالحه.

وكان قبل أيام وصف القاضي الفيدرالي جيمس روبارت، الذي علق مرسومه، بـ"الذي يسمى قاضياً" واعتبر قراره "سخيفاً".

كما وجه ترامب انتقادات إلى السيناتور الجمهوري جون ماكين بشأن موضوع آخر؛ ذلك أن ترامب لا يزال لا يغفر لهذا البطل السابق في فيتنام كيف وصف بـ"الفاشلة" الغارة الأميركية التي جرت قبل أيام وأدت إلى مقتل مدنيين وجندي أميركي في اليمن.

في المقابل، قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر، إن هذه العملية العسكرية الأولى في الخارج التي يأمر بها ترامب شكلت "نجاحاً هائلاً".


"ماكين لم يعد يعرف كيف يربح"


وقال ترامب في تغريدة أخرى: "على السيناتور ماكين الامتناع عن التعليق عبر الصحافة حول نجاح أو فشل مهمة. هذا الأمر لا يمكن إلا أن يثير سرور العدو".

وتابع ترامب أن ماكين "بات منذ فترة طويلة يتصرف كالخاسر الذي لم يعد يعرف كيف يربح. ما عليه سوى أن يرى الفوضى التي تعم البلاد".

ووسط هذه الأجواء، من المستبعد أن يساهم تثبيت وزير العدل، المحافظ جداً، جيف سيشنز، مساء الأربعاء، في التخفيف من حدة هذا التوتر.

ورفض كل من السيناتوريين الديمقراطيين تثبيت وزير العدل الجديد باستثناء واحد فقط.

ومن المتوقع أن يتراجع كثيراً دور دائرة الحقوق المدنية في وزارة العدل التي تعاظم دورها كثيراً في عهد الرئيس السابق الديمقراطي باراك أوباما.

وفتحت هذه الدائرة خلال عهد أوباما 25 تحقيقاً حول تجاوزات قامت بها الشرطة بحق أميركيين سود. ويتوقع الخبراء تراجع عدد التحقيقات المشابهة في عهد ترامب.