اغتيال أمين عام حزب الله العراقي.. هكذا دعم الحشد الشعبي

تم النشر: تم التحديث:
ALMUSAWI
social

قال مصدر أمني عراقي، الخميس 9 فبراير/شباط 2017، إن أمين عام حزب الله العراقي، المنضوي في الحشد الشعبي (قوات شيعية موالية للحكومة) قُتل في ساعة متأخرة من ليلة أمس، وأصيب أحد مرافقيه بعد هجوم مسلح نفذه مجهولون وسط محافظة البصرة جنوبي العراق.

وقال الرائد جمعة الحمراني، إن "الأمين العام لفصيل حزب الله، المنضوي في الحشد الشعبي، باسم الموسوي، قُتل في ساعة متأخرة من ليلة أمس بإطلاق نار من مجهولين استهدف سيارته الخاصة بمنطقة الحيانية وسط محافظة البصرة".

وأوضح الحمراني أن "إطلاق النار أصاب أيضاً مرافقاً له بجروح خطرة"، مضيفاً أن "المسلحين فرُّوا إلى جهة مجهولة بعد تنفيذهم الهجوم".

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاغتيال.

وكان الموسوي قد أعلن العام الماضي تشكيل مجلس فصائل المقاومة في البصرة للتصدي لتنظيم "داعش"، وحذر بعض المسؤولين الأمنيين في المحافظة من الإساءة لفصائل الحشد الشعبي، والعمل على تكريم المقاتلين.

وأدانت الفصائل المسلحة الشيعية ما سمَّته "الممارسات غير المنضبطة" للقوات الأمنية بحق "عناصر المقاومة"، وعدت استقدامها لقوات من خارج المحافظة إجراءً لا داعي له.

وكانت بغداد قد أرسلت قوات مسلحة إلى محافظة البصرة العام الماضي لمواجهة بعض الخارجين عن القانون والمنضوين في الحشد الشعبي وفض النزاعات العشائرية المسلحة.