تسريب مقطع فيديو لمصري يشتم السعوديات يكاد أن يفجر أزمة بين المصريين وأبناء المملكة

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI WOMEN CAR
AFP via Getty Images

هي ساعات فقط التي فصلت بين توعّد متحدّث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل بالوصول إلى الوافد الذي أساء إلى السعوديات، وتحديد هويته واتخاذ الإجراءات بحقه مساء الأربعاء 8 فبراير/شباط.

وكان الوافد الذي يعمل سائقاً بشركة كريم المختصة في النقل البري، قد سجل مقطع فيديو يتحدّث فيه باللهجة المصرية عن مشكلة حصلت مع إحدى الراكبات السعوديات.

واستخدم الوافد في المقطع، الذي انتشر بشكل كبير على الشبكات الاجتماعية، كلمات مسيئة بحق السعوديات، واصفاً إياهن بأنهن مريضات نفسياً، مشيراً إلى أن ذلك ينطبق على 90% منهن.

واختتم الوافد المقطع الذي صوره داخل إحدى السيارات وتداوله السعوديون تحت وسم "#بذاءه_مصري_في_كريم"، بقوله: "إن كنتم لا تريدوننا هنا فقولوا ذلك كي نغادر".

وبالفعل، دشّن السعوديون وسماً طالبوا فيه بترحيل الأجانب، معتبرين ذلك مطلباً وطنياً.

الوسم الذي حمل عنوان #ترحيل_الاجانب_مطلب_وطني، جاء كرد فعل غاضب عن الصفات النابية التي أطلقها السائق المصري بحق بنات المملكة ونسائها.

ووفقاً لمصدر مسؤول في هيئة النقل العام، فقد تم توجيه الشركة بفصل المقيم واتخاذ إجراءات عقابية تجاهه، وتزويد الجهات الأمنية ببياناته لإكمال الإجراءات النظامية بعد الإساءات التي صدرت منه.

وهي ليست المرة الأولى التي يحصل فيها جدال بين السعوديين والوافدين المصريين، حيث انتشر منذ شهور عدة مقطع فيديو يظهر فيه اعتداء وافد مصري على سيدة سعودية وسبّ المملكة، الأمر الذي دفع المغردين لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضده.

وأظهر الفيديو الفتاة وهي تتعرّض للضرب على يد مقيم مصري في المركز أمام المارة داخل المول، ليقوم المتسوقون باحتجازه والتعدي عليه؛ وقد تلفظ في أثناء ذلك بكلمات مسيئة وسبّ السعودية؛ قبل أن تتدخل قوات الأمن وتتم إحالته إلى مركز الشرطة التابع له المجمع التجاري.