ترامب يعاني من فوبيا الدرج وميركل تخشى الكلاب.. إليك أغرب هواجس حكام العالم

تم النشر: تم التحديث:
TRAMB
social media

بعد انتشار فيديو يظهر الرئيس ترامب يمسك يد رئيسة الوزراء البريطانية خلال نزول درجات سلم البيت الأبيض، بدأت صحف العالم تنقل عن مقربين من ترامب أقاويل تؤكد أنه يعاني من فوبيا السلالم، و"أنه يكره المرتفعات والمنحدرات، وأبشع كوابيسه تتلخص في الانزلاق على درج متسخ".

اعترف ترامب في وقت سابق أنه يعاني من رهاب البكتيريا، أو فوبيا الجراثيم قد يصل إلى وسواس النظافة، محاولاً الدفاع عن نفسه بعد فضيحة جنسية تعرض لها.

والفوبيا أو الرهاب هو خوف غير طبيعي وليس بالمنطقي، ويكون من شيء ما، أو مكان معين يؤدي إلى قيام المرء بمحاولات للهروب من مواجهة ذلك الشيء، الذي يعده خطراً على حياته.

وليس ترامب الرئيس الوحيد الذي يعاني من مرض الرهاب أو الفوبيا، إليكم أغرب هواجس زعماء وحكام العالم.


القذافي وسر خيمته


كان معروفاً عن الزعيم الليبي، مُعمر القذافي، أنه لا ينتقل إلا وخيمته تسبقه، فعندما كان يسافر إلى بلد ما كان يحاول نصب خيمته في الهواء الطلق، بدلاً من الإقامة في الفنادق، الأمر الذي كان يُخل ببروتوكولات تنظيم استضافة الحكومات، ويسبب إرباكاً وإحراجاً للدول المضيفة، فهو لم يتردد في نصب خيمته لأسبوع كامل قرب قصر الإليزيه في فرنسا عام 2007.

وفي زيارته لمدينة نيويورك، ليلقي كلمة في اجتماع الجمعية العمومية حاول نصب خيمته في أماكن متفرقة في مدينة نيويورك، بما في ذلك قطعة أرض مملوكة لدونالد ترامب، ولم يجدِ الأمر نفعاً، وفي النهاية اضطر إلى نصب خيمته في السفارة الليبية.



hh

والسبب وراء اصطحاب القذافي لخيمته في كل زياراته الخارجية هو أنه كان يعاني من فوبيا الأماكن المغلقة، المعروفة علمياً باسم "كلستروفوبيا"، ويشعر المصابون بهذا الرهاب عند تواجدهم في أماكن مغلقة بالخوف من الاختناق؛ لاعتقادهم بنقص الهواء فى هذا الحيز الضيق، وقد يؤدي إلى نوبات ذعر شديدة، وهذا ما كان يخشاه القذافي؛ لذلك كان يُفضل دائماً الجلوس في خيمته البدوية الواسعة.


جورج بوش الابن والأحصنة


مع أن أصول الرئيس السابق للولايات المتحدة الأميركية "جورج بوش الابن" تنحدر من ولاية تكساس، الولاية الأميركية المشهورة بامتطاء الأحصنة على طريقة رعاة البقر؛ إلا أنه يعاني من رهاب الأحصنة.



president bush horses

وهذا ما ذكره صديقه الرئيس المكسيكى السابق، فينيست فوكس في مذكراته، بعد أن عرض على الرئيس الأميركي خلال زيارته للمكسيك امتطاء حصانه الشخصي، ففزع بوش وتراجع إلى الوراء، فأطلق عليه فوكس لقب " كاوبوي الزجاج الأمامي"، كدمية راعي البقر التي تلتصق بالزجاج الأمامي للسيارات.


رونالد ريغان ورقم 666


هناك نوع آخر من الرهاب المعروف باسم "رهاب الرقم 666"، يوصف هذا الرقم في المسيحية القديمة بأنه رقم الوحش؛ للاعتقاد أنه يُشير إلى الشيطان أو المسيخ الدجال.



president ronald reagan

ورد هذا الرقم في العديد من أفلام الرعب، ويعده العديد من الناس نذير شؤم، وتوجد حالات محدودة لهذا الرهاب في عصرنا، ومن بينهم الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان، أحد أشهر الذين عانوا من هذا الرهاب، فعند رحيله من البيت الأبيض وانتقاله إلى لوس أنغليس بعد انقضاء فترة رئاسته أصر على تغيير رقم منزله من 666 إلى 668.


زعيم كوريا الشمالية ورهاب التحليق


فى عام 1976، تعرض زعيم كوريا الشمالية الأسبق "كيم جونغ ايل" لحادث تحطم الطائرة المروحية التي كانت تُقله، وأصيب بجروح خطيرة آنذاك.



kim jongil

ومنذ ذلك الحين، وهو يعاني من رهاب الطيران، ولا يغادر كوريا الشمالية إلا نادراً، فكان يتنقل في زياراته الدولية القليلة عبر القطار في مقصورته المدرعة الخاصة.


أنغيلا ميركل ورهاب الكلاب


رهاب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من الكلاب أمر معروف في الأوساط، وقد استُخدم ضدها في أكثر من مناسبة؛ فحاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتن استغلال هذا الرهاب الذي تعاني منه المستشارة، عندما أهداها كلباً صغيراً، وأيضاً إحضاره لكلبه الشخصي "اللابرادور" في اجتماعاته مع ميركل، فهو بارع في استخدام ورقة علم النفس في المجال الدبلوماسي.



angela merkel dog

ويرجع خوف ميركل من الكلاب إلى تعرضها للعض من كلب شرس، وهي لا تزال طفلة صغيرة.


الرئيس البورمي ثان شوي والتنجيم


كان يمتلك ثان شوي، الرئيس البورمي الأسبق، مُنجِّماً خاصاً به، الذي أقنعه بنقل العاصمة من مدينة يانجون إلى قرية "نيبيداو" التي تقع داخل الغابات، وتفتقر إلى المياه والكهرباء بسبب تنبوئه بسقوط حكومة شوي، إذا لم ينقل العاصمة.



angela merkel dog

وأخيراً، فإن شخصية الإنسان واستعداداته النفسية تؤدي إلى إصابته ببعض الاضطرابات النفسية، وتعتبر الشخصيات القلقة والمتوترة هي الأكثر عُرضة لاضطراب الرهاب أو الفوبيا.