الجيش الأميركي في حالة "مزرية".. قادة عسكريون يقرُّون: جيشنا الأسوأ في التاريخ لهذه الأسباب

تم النشر: تم التحديث:
US MILITARY FORCES TIRING
Kim Hong-Ji / Reuters

أكد عدد من كبار القادة العسكريين الأميركيين أمام الكونغرس، أمس الثلاثاء 7 فبراير/شباط 2017، أن الجيش الأميركي في حالة مزرية بسبب التقشف المالي الذي فرض على موازنته لسنوات عديدة والحروب التي أنهكته على مدى العقدين الأخيرين.

وسبق لهؤلاء القادة أن عرضوا وجهة نظرهم هذه على الرئيس دونالد ترامب الذي اقتنع بها، واعداً إياهم بـ"إعادة بناء" الجيش عن طريق زيادة مخصصاته بعدما كانت النفقات العسكرية خضعت للتقشف في عهد باراك أوباما.

ولكن إقناع ترامب وحده لا يكفي، إذ يتحتم عليهم إقناع الكونغرس أيضاً لأنه هو من يمسك في النهاية بتلابيب الموازنة.

وقال الجنرال ستيفن ويلسون، نائب قائد سلاح الجو خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، إن الأسطول الجوي الأميركي وعناصره الـ311 ألفاً هو اليوم "الأصغر حجماً والأقدم سناً والأقل عملانية في تاريخنا"، في إشارة إلى عدد هذا السلاح ومتوسط عمر عتاده وعدد طائراته القابلة للاستخدام.

وأضاف أن طياري المقاتلات والطائرات الحربية "يقومون بما معدله 10 طلعات و14 ساعة طيران شهرياً، وهذا ضئيل للغاية".

من جهته قال الأميرال بيل موران نائب قائد سلاح البحرية "لدينا طائرات هورنيت حربية كان مفترضاً في الأصل أن تطير 6 آلاف ساعة، ونحن ندفعها نحو الثمانية آلاف والتسعة آلاف ساعة".

وأضاف "خلال يوم اعتيادي في البحرية يكون هناك ما بين 25 إلى 30% من طائراتنا في المراجعة أو الصيانة".

بدوره قال الجنرال غلين والترز، نائب قائد سلاح مشاة البحرية (المارينز) "لدينا تأخير بأكثر من 9 مليارات دولار في الإنفاق على صيانة منشآتنا التحتية".

وخلال الجلسة أكد الضباط أن مطالبتهم بتمويلات إضافية لا تعني أنهم لا يؤيدون الاقتصاد في النفقات حيث يمكن ذلك.

وذكّر الضباط أعضاء اللجنة النيابية بأن سلاحي البر والجو يؤيدان إغلاق عدد من القواعد العسكرية في أنحاء مختلفة من البلاد لأنهما يعتبرانها بدون جدوى، ولكن الكونغرس يرفض إغلاقها.

وقال الجنرال ويلسون "نعتقد أن لدينا في قواعدنا فائضاً في القدرات نسبته 25%".

وكانت إدارة أوباما استفادت من سحب القوات الأميركية كلياً من العراق وجزئياً من أفغانستان لخفض النفقات العسكرية.

ولكن حتى مع هذا الخفض فإن ميزانية البنتاغون لا تزال تشكل 3,3% من إجمالي الناتج المحلي، أي حوالي 600 مليار دولار، مما يضعها في المرتبة الأولى عالمياً بفارق شاسع عن موازنات بقية الجيوش في العالم.