الطيران الإسرائيلي يقصف قطاع غزة.. والدبابات تطلق عدة قذائف.. كيف ردت حماس؟

تم النشر: تم التحديث:
GAZA STRIP
MOHAMMED ABED via Getty Images

أصيب فلسطينيان اثنان، ليل الإثنين 6 فبراير/شباط 2017، بجروح في سلسلة غارات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس ومصادر أمنية.

وأكد أشرف القدرة، المتحدث باسم الوزارة، في بيان، "إصابة اثنين من المواطنين بجروح مختلفة بشظايا في استهدافٍ وسط خانيونس".

وذكر مصدر أمني وشهود عيان، أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخاً وسط خانيونس جنوب قطاع غزة.

وفي شرق مدينة غزة، أطلقت الطائرات الحربية 5 صواريخ على الأقل على أراضٍ زراعية ومزرعة للدواجن، بحسب شهود عيان ومصادر أمنية.

كما أطلقت الدبابات الإسرائيلية عدة قذائف على الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة.

وتأتي هذه الغارات الجديدة بعد غارتين شنتهما الطائرات ظهر الإثنين على موقعين تابعين لحركة حماس بحسب مصادر فلسطينية، أسفرتا عن إصابة واحدة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية .

وأعلن الجيش الإسرائيلي حينها، أنه قصف موقعاً تابعاً لحركة حماس التي تسيطر على غزة؛ رداً على سقوط قذيفة أُطلقت من القطاع على جنوب إسرائيل في وقت سابق.

وقال الجيش إن القذيفة سقطت في منطقة غير مأهولة قرب عسقلان (جنوب إسرائيل)، دون أن تسبب أضراراً أو إصابات.

من جانبه، اعتبر فوزي برهوم، المتحدث باسم حماس، "التصعيد الإسرائيلي على غزة خطيراً، ويجب أن يتوقف"، محذراً من أن "التمادي في هذه الحماقات وتفجير الأوضاع مع المقاومة لن يرتد إلا في وجهه".

وفي حين حمّل برهوم إسرائيل "المسؤولية الكاملة عن استمرار هذا التصعيد واستهداف مواقع المقاومة والمنشآت والممتلكات المدنية"، اعتبر أيضاً التصعيد "محاولة إسرائيلية للتغطية على جرائمهم وانتهاكاتهم بحق الأسرى وأهلنا في القدس وتصديراً لأزماتهم الداخلية على القطاع".

ولم يُطلق أي صاروخ أو قذيفة من قطاع غزة على إسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف الجيش أن دبابة إسرائيلية فتحت النار على موقع لحركة حماس شمال القطاع.

وتحافظ إسرائيل وحركة حماس على وقف هش لإطلاق النار منذ الحرب المدمرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة بين يوليو/تموز وأغسطس/آب 2014 واستمرت 50 يوماً وكانت الأطول والأكثر دموية بين الحروب الثلاث على القطاع.

وتعرض اتفاق وقف إطلاق النار تكراراً لانتهاكات إثر إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل، غالباً ما تنسب إلى فصائل فلسطينية مسلحة.

وتنفذ إسرائيل غارات جوية على قطاع غزة؛ رداً على إطلاق الصواريخ.

وتبنّت مجموعات سلفية متشددة مراراً تنفيذ هجمات صاروخية على إسرائيل انطلاقاً من القطاع.