"الإسلام سيجتاح أوروبا".. لافتات زائفة استخدمها نائب هولندي معادي للإسلام لكسب شعبية.. ماذا قالت عنه الطبقة السياسية؟

تم النشر: تم التحديث:
GEERT WILDERS
Sean Gallup via Getty Images

اتهمت الطبقة السياسية الهولندية، الإثنين 6 فبراير/شباط 2017، النائب الهولندي المناهض للإسلام غيرت فيلدرز ببث "أخبار كاذبة"، بعد أن كتب تغريدة تتضمن صورة مركبة لخصم سياسي له محاطاً بإسلاميين متطرفين.

وقبل 5 أسابيع من الانتخابات التشريعية، المقررة في الخامس عشر من مارس/آذار، نشر فيلدرز هذه الصورة المركبة لألكسندر بختولد زعيم الحزب "دي 66" الاشتراكي الديمقراطي المؤيد لأوروبا، محاطاً بلافتات كُتب عليها "الإسلام سيجتاح أوروبا" و"الشريعة لهولندا".

واستخدم فيلدرز شعارات مناهضة للإسلام والهجرة وللنظام القائم أتاحت له تصدُّر استطلاعات الرأي خلال الأشهر الماضية، يليه الليبراليون بزعامة رئيس الحكومة مارك روتي.

ويؤكد فيلدرز في تغريدته، أن بختولد "يتظاهر مع إرهابيين من حماس"، ويتساءل ما إذا كانت الصورة المركبة تتضمن ما سيقوم به لاحقاً.

ويحتل حزب بختولد المرتبة الخامسة في استطلاعات الرأي، وردَّ بغضب على تغريدة فيلدرز بصفحته على فيسبوك قائلاً: "عادة ما أبتسم لدى رؤية رسوم أشخاص مبدعين على الإنترنت، لكنني لم أبتسم هذه المرة".

وتابع: "في هذه المرحلة التي تنتشر فيها الأخبار الكاذبة، لا نستطيع بكل بساطة أن نتجاهل التداعيات التي يمكن أن تنجم عن صورة كاذبة من هذا النوع".

وأوضح أنه ربح دعوى قضائية في ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد مناصر لحزب فيلدرز، الحزب من أجل الحرية، هدده بالقتل، فحكم بالسجن 4 أسابيع، منها 3 مع وقف التنفيذ.

كما أثار غيرت فيلدرز غضب سياسيين هولنديين آخرين. وكتب زعيم أنصار البيئة، جيسي كلافر، تغريدة قال فيها إن الصورة المركبة لفيلدرز "حقيرة وغير مسؤولة"، مضيفاً: "من يكتب في تغريداته أخباراً كاذبة عن أشخاص آخرين يفقد مصداقيته".

وبعد هولندا، من المقرر أن تجري انتخابات في فرنسا وألمانيا، وسط تزايد المخاوف من تنامي نفوذ الأحزاب اليمينية المتطرفة.