من أجل اللاجئين السوريين.. الأمم المتحدة تطلب 4.6 مليار دولار لتركيا ومصر ودول عربية أخرى

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES IN TURKEY
Umit Bektas / Reuters

وجهت الأمم المتحدة، الإثنين 6 فبراير/شباط 2017، نداء للمانحين لجمع نحو 3.5 مليار دولار ستخصص لتمويل خطة مساعدة للاجئين السوريين في تركيا عامي 2017 و2018.

ووُجه النداء في أثناء إطلاق الجانب التركي خطة المساعدة الإقليمية للاجئين والمنكوبين في أنقرة.

وفي أثناء إطلاق الحملة العالمية بهلسنكي في 24 يناير/كانون الثاني دعت الأمم المتحدة الدول المانحة إلى تخصيص 4.6 مليار دولار لتركيا ومصر والعراق والأردن ولبنان.

وأوضحت الأمم المتحدة في بيان، وُزع في أثناء الحفل بأنقرة، أن "القسم التركي من الخطة يستدعي أكثر من 3.5 مليار دولار من التمويلات الجديدة على عامين؛ للاستجابة للحاجات المتعاظمة للاجئين السوريين والمجتمعات التي تستقبلهم".

ومع تخصيص 3.5 مليار دولار لتركيا، تعترف الأمم المتحدة بالدور الكبير لهذا البلد في استقبال اللاجئين السوريين.

وتستقبل تركيا حالياً نحو 2.8 مليون لاجئ سوري، بينهم 300 ألف في مخيمات تديرها الدولة ونحو 2.45 مليون يعيشون بين الأتراك، بحسب الأمم المتحدة.

وتنص الخطة على دعم اللاجئين بمساعدات محددة الهدف، وأيضاً الأتراك الذين يستقبلونهم لمساعدتهم في استقبال اللاجئين بينهم.

وأشادت الأمم المتحدة بتوفير تركيا التعليم والتغطية الصحية وإمكانية العمل للاجئين.

وقال جان ماري غاريلي نائب ممثل المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين في تركيا: "إن تركيا تحتاج وتستحق دعماً مالياً أكبر بكثير".

وتعمل في خطة المساعدة دعماً للحكومة التركية، 11 وكالة أممية؛ أبرزها مفوضية اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، إضافة إلى 26 منظمة غير حكومية.