تشمل غرفة النوم الفوضوية وإدمان مشاهدة Netflix.. بعض العادات تُثبت أنك أذكى من غيرك!

تم النشر: تم التحديث:
CHAOS
g-stockstudio via Getty Images

لا يُعتبر مكوثك في غرفة نوم تعمها الفوضى أو إدمان مُشاهدة نتفليكس عادةً من الصفات الإيجابية، لكن من الممكن حقاً اعتبارها مؤشراً على أنك أذكى من الآخرين.

فقد أثبتت دراسة نفسية حديثة أنه يوجد بالفعل رابط بين نمط معيشتك بدءً من تنظيم بيتك وحتى موعد ذهابك إلى الفراش مع تفوقك على غيرك، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

موقع My Domaine جمع المؤشرات التي تدل على أن ذكاءك أعلى من ذكاء الآخرين:


الفوضى




chaos

ربما عنّفك والداك لترك ملابسك في كل مكان على الأرض، ولكن وفقاً للخبراء، قد يكون ذلك دلالة على مستوى أعلى من الذكاء.

كما تشرح عالمة النفس كاثلين فوس: "يلهم التمرد على البيئة المحيطة التحرر من التقاليد، مما يُوجد رؤى جديدة".


تفقد أشياءك


هل مفاتيحك مدفونة تحت أكوام من الورق في مدخل منزلك؟ لا فكرة لديك عن مكان جواز سفرك؟

يمكن أن يعتبر هذا من علامات فرط الذكاء، فوفقاً للخبراء، تساعد أماكن السكن الفوضوية فعلاً على تسليط الضوء على أولوياتك.

فقد يشير فقدان جواز السفر تحت كومة من الملابس إلى أنك تحتاج إلى غسل ملابسك، بينما وجود مفاتيحك تحت كومة من الرسائل دليل على أنك تحتاج إلى فتح مظاريف فواتيرك.


مدمنٌ Netflix


إذا كنت تقضي ساعات مستيقظاً لمشاهدة حلقات متتابعة من برامجك التليفزيونية المفضلة حتى تشرق الشمس، يمكن أن يكون هذا أيضاً مؤشراً على الذكاء.


غفوة قصيرة


قد تعتبر المكافحة من أجل النهوض من السرير مؤشراً سلبياً، ولكن وفقاً للأبحاث، عند أخذ غفوة صغيرة بعد الاستيقاظ، فمن المؤكد أننا نلبي احتياجات أجسامنا.

ويدّعي الخبراء أن من يأخذون الغفوات القصيرة يكونون أكثر بديهية وإبداعاً ومهارةً.


ألعاب




mobile game

إذا انتقدك أقرب أصدقائك لقضائك وقتاً طويلاً في لعب كاندي كراش، فأرٍه نتائج الدراسة التي نشرها موقع PsychCentral، والتي جاء فيها أن مدمنو ألعاب الفيديو يتمتعون بمهارات إدراكية وذاكرة اجتماعية وتفكيراً قوياً لحل المشكلات أفضل من غيرهم.

وتقول الأستاذة المشرفة على الدراسة إيزابيلا جرانيك: "لكل هذا آثار مهمة على التعليم والتطوير الوظيفي؛ إذ بينت الأبحاث السابقة أن لعب مثل هذه الألعاب يدل على النجاح في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.