آخرها حريق مسجد فيكتوريا.. هذا هو رد فعل ترامب حينما يكون الاعتداء على المسلمين!

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

على بُعد خطواتٍ من أنقاض مسجدهم، صلَّى أعضاء المركز الإسلامي في فيكتوريا بولاية تكساس على أضواء البطاريات داخل مبنى مُتنقِّل لا تُوجَد به كهرباء ولا مياه.

إذ احترق المسجد بالكامل في ساعات الصباح الباكر من يوم 28 يناير/كانون الثاني، بعد ساعاتٍ من إصدار الرئيس دونالد ترامب قراراً بحظر مواطني 7 دولٍ ذات غالبية مسلمة من السفر إلى أميركا. ولم تُحدِّد السلطات بعد سبب الحريق.

وقال آبي العجرمي، عضو مجلس إدارة المركز الإسلامي، إنَّ عمدة المدينة وقائد الشرطة كانا داعمين للغاية. وأثناء تأدية المصلين الصلاة على أضواء البطاريات، أرسل قائد الشرطة ضُبَّاطاً إلى المنطقة من أجل الحماية.

ومن ناحيةٍ أخرى، حافظ حاكم الولاية غريغ أبوت، والرئيس ترامب، على صمتهما حيال حريق المسجد بصورةٍ لافتةٍ للنظر.

وقال العجرمي: "ستكون خطوةً لطيفة إذا ما أجرى أبوت اتصالاً وسأل عمَّا يمكن له فعله. لكنَّ الحكومة المحلية كان موقفها استثنائياً تماماً".

ولم يستجب مكتب الحاكم أبوت لطلب موقع "ديلي بيست" بالحصول على تعليقٍ على الأمر.

وترامب، الذي استخدم تويتر هذا الأسبوع ليدافع عن حظر السفر، وينتقد الاحتجاجات على أحد قادة اليمين المُتطرِّف في مدينة بيركلي بكاليفورنيا، والتي تحوَّلت إلى أعمال عنف، وأعلن أنَّه سيسلك نهجاً أكثر صرامةً تجاه إيران، وقال إنَّ الولايات المتحدة تحتاج إلى أن "تكون ذكيةً" بعد حادثة الطعن خارج متحف اللوفر في باريس الجمعة، 3 فبراير/شباط، لم يقل أي شيءٍ باسم الحرية الدينية حينما تعلَّق الأمر بأولئك الذين يدينون بالإسلام.

وتوَاصَل صمت الرئيس حينما وقع هجومٌ على أحد المساجد في مدينة كيبيك الكندية يُزعَم أنَّ مُنفِّذه قوميٌّ أبيض، أفادت التقارير بأنَّه عبَّر عن دعمه لترامب. وفي حين عبَّر ترامب عن تعازيه لضحايا الهجوم خلال اتصالٍ هاتفي مع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، كان مجمل ما قاله البيت الأبيض هو أنَّ الهجوم أثبت أنَّ موقف ترامب الصارم تجاه الأمن القومي أمرٌ ضروري. (ولم يُصدر البيت الأبيض بياناً هو الآخر).

وقال المتحدِّث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، خلال بيانٍ صحفي موجز في 30 يناير/كانون الثاني: "إنَّه تذكيرٌ مُروِّع بالسبب الذي من أجله يجب أن نبقى يقظين، والسبب الذي من أجله يتَّخذ الرئيس خطواتٍ لنكون استباقيين، بدلاً من الاعتماد على سياسة رد الفعل عندما يتعلَّق الأمر بأماننا وأمننا القوميين".

ومع ذلك، استهدف خطاب ترامب وأعماله المسلمين وحدهم، وتفيد التقارير بأنَّ البيت الأبيض سيحذف أنصار فكرة "تفوق العِرق الأبيض" من برنامج مكافحة التطرُّف العنيف الذي يعود إلى حقبة أوباما، وسيُركِّز البرنامج حصراً على التطرُّف الإسلامي.

أحداث فيكتوريا هي تذكرةٌ بأنَّ الأحداث المأساوية حينما تُصيب المجتمعات، فإنَّ المجتمعات ذاتها على الأغلب هي التي تستجمع شتات نفسها وتمضي قُدُماً. إذ إن سُكَّان فيكتوريا، والداعمون من مختلف أنحاء البلاد وحول العالم، هم من جمعوا أكثر من مليون دولار خلال أسبوع، في حين لم يقل، أو يفعل، كلٌّ من ترامب وأبوت شيئاً.

ولا يزال العجرمي يأمل بأنَّ الحريق لم يكن عملاً إرهابياً أو تهديداً. وقال: "نأمل بأن نتلقّى تلك المكالمة التي تخبرنا بأنَّ الحريق كان ناتجاً عن مشكلةٍ كهربائية. سندع ذلك الأمر الآن إلى قوات إنفاذ القانون".

وأضاف أنَّ المسجد بُني عام 2000 بعد قدوم شخصين باكستانيين، طبيب ومهندس، إلى بلدة فيكتوريا من أجل العمل. ويتراوح عدد رواده بين 100 و130 شخصاً، ويعود السبب جزئياً في هذا التأرجح في العدد إلى توفُّر العمل في حقول النفط القريبة، التي تُمثِّل أحد المُحرِّكات الاقتصادية الضخمة في المنطقة.

وأشار إلى أنَّ المساعدة للمركز الإسلامي جاءت من جميع الأديان، بما في ذلك المسلمون، والكاثوليك، واليهود، واللوثريون (البروتستانت). ويُجسِّد شريف رشيد، أحد سكان فيكتوريا، ذلك التداخل بين الأديان؛ فهو محاربٌ قديم، ومن السكان الأصليين في بلدة فيكتوريا، وابنٌ لوالدٍ مسلم، وأمٍ لوثرية.

وقال رشيد إنَّه لم يكن متفاجئاً من دعم المجتمع. فقد أنشأ والده عمر صفحةً على موقع "GoFundMe" الإلكتروني بهدف جمع 850 ألف دولار. وبحلول السبت، 4 فبراير/شباط، كان الموقع قد تلقَّى تبرُّعاتٍ تجاوزت 1.1 مليون دولار من أكثر من 23 ألف شخص.

وأضاف: "هذه بلدةٌ متسامحة. وهذا أحد أكثر الأماكن أمناً بالنسبة لي، وأستخدمُ اسمي، شريف، هنا دون خوف".

وبينما تنتظر بلدة فيكتوريا كشف سبب الحريق، يمضي أعضاء المسجد قُدُماً من خلال خططٍ لإعادة البناء. إذ كانت فِرَق الهدم في موقع المسجد ظهر الجمعة، 3 فبراير/شباط، تُجرِّف الأنقاض، وتتخلَّص منها داخل مِكبَّين كبيرين.

وقال العجرمي إنَّ المسجد الجديد سيضم القباب الذهبية التي أُنقِذَت من الحريق، والتي وُضِعَت بقرب أحد الجدارين المتبقيين من البناء بعد أن تضررت وأُحيل لونُها إلى الأسود جرَّاء الحريق.

وأكد الجمعة، 3 فبراير/شباط: "يمكنك أن تكون الفعل، أو رد الفعل". وقد أُعيدت الكهرباء لتوّها إلى المبنى المجاور للمسجد، الذي يستُخدِم كموقعٍ لإنارة البطاريات أثناء صلاة الفجر. ويتدفَّق الماء الآن من الصنابير أيضاً.

وأضاف عجرمي: "اخترنا أن نكون الفعل".

- هذا الموضوع مترجم عن موقع The Daily Beast الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.