أميركا تستقبل اللاجئين حتى السوريين منهم.. وترامب مغرداً: الأشرار فرحون للغاية

تم النشر: تم التحديث:
AMERICA REFUGEES
SOCIAL MEDIA

أذعنت الإدارة الأميركية لقرار قاض فدرالي وأوقفت تطبيق مرسوم الهجرة الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب، ما شكل صعفة للأخير الذي لم يخف غضبه وقرر الطعن السريع في القرار القضائي.

وتحركت وزارة الخارجية الأميركية السبت 4 فبراير/ شباط 2017 لبدء قبول لاجئين بما في ذلك السوريين بحلول يوم الاثنين بعد أن أوقف قاضٍ اتحادي يوم الجمعة حظراً مؤقتاً فرضته إدارة الرئيس دونالد ترامب على قبول اللاجئين.

وكانت النتيجة الفورية لقرار القاضي الفدرالي إعلان الإدارة الأميركية أن أبواب الولايات المتحدة عادت وفتحت أمام رعايا الدول السبع.

وقالت رسالة عبر البريد الإلكتروني من مكتب اللاجئين بوزارة الخارجية الأميركية يوم السبت إن الحكومة الأميركية تعمل مع فريقها القانوني وشركائها في الخارج لتنفيذ الحكم.

وعلق الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب في 27 يناير/كانون الثاني قبول لاجئين لمدة 120 يوماً ومنع اللاجئين السوريين لأجل غير مسمى ولكن القاضي الأميركي جيمس روبارت في سياتل أوقف أمر الرئيس يوم الجمعة.

من كل الجنسيات

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن المسؤولين "يتوقعون وصول بعض اللاجئين يوم الاثنين."

وقالت الرسالة إن الولايات المتحدة أصدرت تعليمات للمنظمة الدولية للهجرة "بإعادة الحجز للاجئين من كل الجنسيات بما في ذلك السوريين الذين كان من المقرر أن يصلوا منذ توقيع أمر ترامب."

وأضافت "نركز على الحجز لسفر اللاجئين حتى 17 فبراير. نطلب استئناف عمليات الوصول هذا الاثنين- أول يوم سفر عادي في الأسبوع- إذا أمكن. ندرك أن بعض اللاجئين ربما يكونون غير مستعدين للمغادرة دون سابق إخطار".

وأبلغ ليونارد دويل المتحدث باسم الأمم المتحدة صحيفة نيويورك تايمز أن نحو ألفي لاجئ مستعدون للسفر.

وقال مسؤول أميركي في الوقت الذي تحاول فيه الوزارة التكيف مع سلسلة صارمة من القواعد بشأن كيفية معالجة قبول اللاجئين إن اللاجئين لا يدخلون عادة في نهايات الأسبوع.

ويمكن للمسافرين الآخرين من الدول السبع ذات الأغلبية المسلمة التي شملها الحظر الذي فرضه ترامب قبل أسبوع على الهجرة أن يعيدوا ترتيب رحلاتهم بعد الأمر الذي أصدره القاضي ماداموا يحملون تأشيرات دخول سليمة.

ترامب يستأنف

إلى ذلك استأنفت الإدارة الأميركية السبت الحكم الخاص بتعليق قرار ترامب الخاص بمنع اللاجئين ورعايا سبع دول مسلمة من السفر إلى الولايات المتحدة مؤقتاً.

وكان ترامب رد على قرار القاضي الفدرالي بإطلاق سلسلة تغريدات لاذعة بحقه ومتهماً "هذا الذي يسمى قاضياً" بتشريع أبواب البلاد أمام الإرهابيين.

وقال الرئيس الأميركي في واحدة من سلسلة تغريدات صباحية إن "رأي هذا الذي يسمى قاضياً، والذي يحرم بلدنا من تطبيق القانون، أمر سخيف وسيتم إلغاؤه".

وعصراً تساءل ترامب في تغريدة أخرى "إلى أين يتجه بلدنا حين يمكن لقاض أن يوقف منع سفر اتخذ لدواعي الأمن القومي وعندما يمكن لأي كان، حتى لمن لديه نوايا سيئة، أن يدخل إلى الولايات المتحدة".

ومساء قال ترامب إن "القاضي يشرع أبواب البلاد أمام إرهابيين محتملين، إن الأشرار فرحون للغاية!".

وأعادت شركات الطيران قبول صعود الركاب المتوجهين إلى الولايات المتحدة من هذه الدول السبع إلى طائراتها، شرط أن تكون بحوزتهم تأشيرات دخول.

وكان قرار ترامب ترجم في نهاية الأسبوع الماضي باحتجاز 109 أشخاص في مطارات الولايات المتحدة من المقيمين بشكل شرعي في الولايات المتحدة بحسب ما قال البيت الأبيض، في حين منع مئات آخرون من الصعود إلى الطائرات للتوجه إلى الولايات المتحدة.

ولا تزال ردود الفعل الغاضبة على قرارات ترامب بشأن الهجرة تتوالى وقد شهدت لندن وبرلين وباريس السبت تظاهرات حاشدة احتجاجاً على سياسة الرئيس الأميركي.

وفي داخل الولايات المتحدة لبى حوالي ثلاثة آلاف شخص في نيويورك السبت دعوة أطلقها مجتمع المثليين جنسياً للتظاهر ضد ترامب وإبداء "التضامن" مع المسلمين وسائر المجموعات التي قد تكون هدفاً للرئيس الجديد.