رجل أمن سعودي يُطلق النار على "مُفحط".. هكذا ردَّ السعوديون بعد مشاهدة الفيديو

تم النشر: تم التحديث:
S
س

تداول نشطاء الشبكات الاجتماعية في السعودية مقطعَ فيديو لقائد سيارة يقوم بالتفحيط بأحد الشوارع السعودية، إذ قامت إحدى السيارات التابعة للمرور السعودي بتصويب طلقات نارية على السيارة، ما سبَّب جدلاً واسعاً في المملكة.

ودشَّن المغردون هاشتاغ "#رجل_الأمن_هذا_يمثلني" و"#شعارنا_اقتلوه_قبل_أن_يقتلنا"، حيث عبَّر البعض عن تأييدهم لتصرف رجل الأمن بتصويب الرصاص على قائد السيارة، مشيرين إلى أن فعل "المفحط" يشبه الإرهابي، وإن لم يقتله الأمن سيتسبب بمقتل الأبرياء.

إلا أن البعض الآخر ذكر أن الغاية لا تبررها الوسيلة، مؤكدين بأن تصرف رجل الأمن السعودي عشوائي، وقد يؤدي إلى أمور كارثية، بحسب وصفهم، مطالبين بمحاسبتهم لا قتلهم.

"هافينغتون بوست عربي" التقت بشاهد عيان -تتحفظ الصحيفة على ذكر اسمه- أوضح أن الحادثة كانت يوم الجمعة 3 فبراير/شباط 2017، الساعة 8 مساء، حينما قام أحد الشباب المستهترين، في العقد الثالث من العمر، بالتفحيط أمام دورية شرطة الذيبية، التابعة لمحافظة حفر الباطن في السعودية، حيث طلب منه رجل الأمن الاستسلام، ولم يستجب، فوجَّه رصاصات من سلاحه على "كفر" السيارة، حتى صرخ أحد الأطفال، الذي كان بالقرب من الحادثة، وهرب المفحط قبل أن يصاب بأذى، إلا أن الشرطة طاردته، ثم تم القبض عليه إجبارياً.

وكانت السعودية قد فرضت عدة قوانين جديدة لتطويق ظاهرة "التفحيط"، التي شملت فرض غرامات وأحكام تصل للسجن، من ضمنها فرض غرامة بـ20 ألف ريال سعودي على مُمارس التفحيط للمرة الأولى، وحجز السيارة لأسبوعين، مع التدرج في التشديد ليصل إلى السجن وغرامة بـ60 ألف ريال زيادة على الحجز الدائم للسيارة.