منع زيارة رئيس وزراء إسرائيل الأسبق بسبب تصرفٍ داخل السجن.. تلقَّى رشاوى وأودع المعتقل

تم النشر: تم التحديث:
EHUD OLMERT
Pool via Getty Images

قالت وسائل إعلام إسرائيلية السبت 4 فبراير/شباط 2017، إن مصلحة السجون عاقبت رئيس الوزراء الأسبق المسجون حالياً إيهود أولمرت، بحرمانه من الزيارات العائلية لمدة شهر.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في خبر نقلته على موقعها الإلكتروني، بأن مصلحة السجون اتَّخذت قرارها بحق أولمرت (ترأس الحكومة بين 2006 و2009)، بسبب انتقاداته "اللاذعة" لتصرفاتها.

وأوضحت الصحيفة أن سجيناً آخر يقيم مع أولمرت في قسم "10" داخل سجن "معسياهو" (وسط)، تشاجر مع أحد السجانين، فبادر رئيس الوزراء الأسبق بالدفاع عن السجين، ووجَّه انتقادات لإدارة السجون.

ونقلت الصحيفة عن مصلحة السجون أن أولمرت وجَّه انتقاداتٍ "لاذعة لتصرفات إدارة السجن"، وتفوَّه بكلمات "غير مناسبة"، ما حدا بإدارة السجن إلى محاكمته أمام محكمة تأديبية (داخل السجن)، قضت بحرمانه من الزيارة لمدة شهر، دون تفاصيل.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من إدارة السجون، أو عائلة أولمرت.

وكان أولمرت دخل السجن في فبراير/شباط 2016، في أعقاب الحكم عليه بالسجن لمدة 19 شهراً، لإدانته بتلقي رشاوى وعرقلة القضاء، ليصبح أول رئيس للوزراء يدخل السجن في إسرائيل.

ومؤخراً، طالب أولمرت الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، بمنحه عفواً رئاسياً والإفراج عنه، غير أنه لم يُعلن بعدُ موقف الرئيس من الطلب.