إيران تعلن "الرد بالمثل" على العقوبات الأميركية.. ومستشار ترامب: لن نتسامح بعد اليوم

تم النشر: تم التحديث:
IRAN
Kim Kyung Hoon / Reuters

أعلنت وزارة الخارجیة الإیرانیة، مساء الجمعة 3 فبراير/شباط، "الرد بالمثل" على فرض الإدارة الأميركية الجديدة عقوبات على طهران إثر تجربتها الصاروخية البالستية الأخيرة.

وأفاد بیان للوزارة نقلته وكالة الأنباء الرسمية بأن إيران "سترد بالمثل وبالشكل المناسب علي أي خطوة بسبب إقدام الإدارة الأميركیة على إدراج أسماء بعض الأشخاص والمؤسسات الإیرانیة على لائحة العقوبات اللامشروعة بذریعة الاختبار الصاروخي الأخیر". وأضافت أن العقوبات "تتناقض مع التزامات أميركا وروح ونص القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن"، في إشارة الى الاتفاق النووي في 2015.

في حين قال مايكل فلين، مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، الجمعة، إن الولايات المتحدة لن تتسامح بعد الآن مع الأعمال الاستفزازية من جانب إيران التي تهدد مصالحها.

وأضاف فلين قائلاً في بيان: "المجتمع الدولي كان متسامحاً جداً مع سلوك إيران السيئ".

وقال: "ولّت أيام غضّ الطرف عن أعمال إيران العدائية.. تجاه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي".


إجراءات عقابية


وفي ظل تجدد التوتر بين البلدين، فرضت وزارة الخزانة الأميركية، الجمعة، إجراءات عقابية ضد 25 شخصاً وكياناً يشتبه في تقديمهم الدعم اللوجستي أو المادي لبرنامج الصواريخ البالستي الإيراني.

وكانت الولايات المتحدة وجّهت، أمس الخميس، تحذيراً الى إيران بعد تجربة الصاروخ البالستي التي أجرتها الأحد الماضي.

وأضافت الخارجية أن طهران "ستقوم وفقاً لمبدأ الرد بالمثل بفرض بعض القیود القانونیة على جهات تشمل أفراداً وكیانات أميركیة ساهمت في تشكیل أو دعم الجماعات المتطرفة والإرهابیة في المنطقة".

وأكد البيان أنه سیتم الإعلان عن الجهات الأميركیة التی ستشملها القیود في وقت لاحق.

وتابع أن "الإجراءات الأميركية غیر الناضجة وغیر المدروسة لا یمكن أن تثنی إیران عن متابعة ومواصلة سیاستها المبدئیة في الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة والتصدي للإرهاب والتطرف".

وأشار الى أن إیران "بما لدیها من تدبیر وحكمة لن تسمح أبداً بأن تتحقق الأهداف المشؤومة للمؤامرات الخطیرة والأوهام المثیرة للحروب".


ترامب: إيران تلعب بالنار


وقد اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران في وقت سابق اليوم بأنها "تلعب بالنار" بعد أن اعتبرت طهران تحذيراته بشأن تجربة الصاروخ البالستي "استفزازية ولا أساس لها".

وكتب ترامب في تغريدات على تويتر أن "إيران تلعب بالنار، لا يدركون كم كان الرئيس أوباما (لطيفاً) تجاههم. (ولكن) ليس أنا!".

وأوضح بيان الخارجية الإيرانية أن "مجلس الأمن طالما أكد أن تطویر القدرات الصاروخیة للبلاد وأهدافه دفاعیة بحتة هو حق مشروع للشعب الإیراني، وأن أي تدخل للآخرین في هذا المجال یعد انتهاكاً سافراً للحقوق الدولیة".

من جهة أخرى، أكدت الوزارة أنه "رداً على الخطوة المعادیة للإسلام التی اتخذتها الإدارة الأميركیة والمتمثلة بفرض حظر مؤقت على دخول الرعایا الإیرانیین، فإنها تعلن تعلیق إصدار التأشیرات للرعایا الأميركیین".

وقد رفضت طهران اليوم منح تأشيرات لفريق من المصارعين الأميركيين الذي كان ينوي المشاركة في كأس العالم للمصارعة الذي تستضيفه طهران، رداً على قرار ترامب فرض حظر مؤقت على دخول رعايا 7 دول ذات غالبية إسلامية إلى الأراضي الأميركية.