مجهول في تويتر يتنبأ بالمستقبل..هل صدق في الأحداث التي توقعها؟

تم النشر: تم التحديث:
TELEPHONE USES TWITTER
Reuters

هل تنبأ هذا الحساب بالأحداث كاستفتاء بريكست وحتى حمل بوينسي؟ بالتأكيد لا.. ولكنه مازال يخيف الإنترنت

حسابٌ يبدو خارقاً للطبيعة على موقع تويتر؛ ليتنبأ باستفتاء بريكست ورئاسة ترامب والأخبار بشأن حمل الفنانة بيونسي.

"أهلا يا شباب! أنا ذهبت إلى السماء ووُلِدت من جديد، وأرادني الله أن أخبركم أن الأشياء النقية الوحيدة على الأرض هي بيونسي ولانا ديل راي" بدت هذه مزحة نشرها الحساب يوم 22 يونيو/ تموز 2016.

ولكنه كان لديه عدد من الأخبار الأكثر جدّية. "من أنت، ولماذا كل ما قلته تحقق؟" هكذا علّق أحد حسابات المستخدمين عبر موقع التواصل الاجتماعي، باسم Dexter Alex.

بحسب ما نشرت صحيفة الغارديان البريطانية؛ لاقى حساب @BeyonceFan666 الكثير من الاهتمام مساء يوم الأربعاء 1 فبراير/شباط، بعدما أعلنت الفنانة بيونسي عن انتظارها لتوأم. فقبل أيام من الإعلان؛ غرّد الحساب قائلاً: "بيونسي حامل. هي أخبرتني".

وتنتشر التغريدات التي يبدو أنها تتنبأ بالمستقبل بكثافة طوال الوقت؛ فمثلاً كان أحد المراهقين قد تنبأ بدقّة أن كاني ويست وكيم كارداشيان سيُطلقان على طفلهما الثاني اسم سانت.

ولكن ما أثار مُستخدمي الإنترنت بشأن حساب @BeyonceFan666 كان قدرته الواضحة على التنبؤ بأحداث أُخرى أيضاً، فمثلاً كان الحساب دقيقاً بشأن ترامب.

عندما قال في تغريدة بتاريخ 14 يونيو/حزيران 2016 إنه "للأسف. سيُنتخب دونالد ترامب رئيساً"، وفي تغريدة أُخرى بتاريخ 7 نوفمبر/تشرين الثاني قال "سأخبركم جميعاً أن تذهبوا وتصوّتوا لكلينتون، ولكنه لا يهم، لأني أعرف بالفعل أن ترامب قد فاز".

وقال أيضاً في 24 يوليو/تموز "أهلا من المُستقبل، فقط دعوني أُخبركم أن أميركا تتحطّم في الوقت الحالي وتحترق تحت قيادة ترامب".

وتوقّع أيضاً استفتاء بريكست، وصولاً إلى النسبة التي فازت بها حملة التصويت لمغادرة الاتحاد الأوروبي.

حيث نشر الحساب في 22 يونيو/حزيران 2016 قائلاً "هاها الاستفتاء آتِ. تحذير. نحن نغادر الاتحاد الأوروبي. (ضحكات بصوت مُرتفع)"، وقال أيضاً "في الاستفتاء؛ 52% يصوّتون للمغادرة".

تظهر حسابات تويتر الخارقة بشكل مُنتظم فجأة على الإنترنت، فبالرجوع إلى عام 2014؛ ظهر حساب يُدعى "فساد الفيفا" ليتنبأ على ما يبدو بلحظات أساسية في نهائيات كأس العالم، وصولاً إلى تسجيل غوتزه من المنتخب الألماني هدف الفوز في الدقيقة 113 من المباراة.

ومع ذلك؛ فإنه لجعل الأمر يبدو كما لو كنت تتبأ بنتائج المباريات الرياضية بشكل سحري سهل جداً في الواقع، فأنت في حاجة فقط إلى التغريد بالاحتمالات المُختلفة قبل النتيجة، وتقوم بحذف تلك التغريدات التي لم تتحقق، وبتلك الطريقة تم اكتشاف أمر حساب @FifNdhs.

حيث قام حساب أحد المُستخدمين بنشر صورة لتغريدات متعددة من الحساب وقال إن "@FifNdhs قد غرّد بنتائج متعددة ثم حذف التغريدات الخاطئة".

ويبدو من السهل التنبؤ بأي المسارات التي يذهب فيها تصويت بريكست، أو من يفوز بالرئاسة، لأن هناك خياران اثتان فقط قابلان للتحقيق. أما التنبؤ بأخبار طفل بيونسي، والنسبة المئوية لنتائج تصويت بريكست، أو ألبوم ليدي غاغا التالي فهو أكثر خداعاً قليلاً، ولكنه ليس مُستحيلاً بالكامل، فأنت فقط في حاجة لنشر وحذف المزيد من التغريدات.

ولكن؛ لماذا لم يتم الإيقاع بحساب @BeyonceFan666 مثل حساب فساد الفيفا "Fifa Corruption"؟ بالتأكيد قام أحد الأشخاص بحفظ أو تصوير التغريدات قبل أن تُحذف؟

إذا نظرت إلى الردود على كل تغريدة، فستجد أنها قد أُرسِلت قبل وقت قريب جداً، في الحقيقة؛ ليس قبل فترة طويلة من إعلان بوينسي عن انتظارها توأماً.

وهذا يُرجّح أن الحساب كان خاصاً حتى فترة قريبة قبل أخبار طفل بيونسي، ومن المُرجّح أن تغريدات بيونسي قد بدأت في الانتشار الواسع أولاً قبل أن يُلاحظ مُستخدمو تويتر باقي التغريدات.

فتأتي تغريدة الحساب بتاريخ 22 يوليو/تموز 2016، قائلة "حسناً. بيونسي ستعلن عن حملها في فبراير/شباط 2017".
فإما هذا حقيقي أو أن حساب @BeyonceFan666 خارق للطبيعة، ولكنه على الأرجح ليس كذلك، لأنه إن كان هكذا، لكان بالتأكيد سيتوقع تفاصيل الإعلان عن تفاصيل توأم بيونسي، وبشكل طبيعي؛ تواصلت صحيفة الغارديان مع الحساب لترى ما إذا كان بالاستطاعة الكشف عن هذا اللغز.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.