هل يعقل أن يكون ترامب عبقرياً؟ هذه درجة الـ IQ الخاصة بالرئيس الأميركي

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Carlos Barria / Reuters

لا بد أنك تشعر بالفضول حيال درجة الـIQ أو معدل الذكاء للرئيس الأميركي الحالي المثير للجدل، دونالد ترامب!

ترامب له تصريحات يراها البعض مجنونة وغبية، إذ وصفه العديد من الكتّاب في الصحف العالمية، مثل واشنطن بوست ونيويورك تايمز، بأنه "مجنون خطير".

لكن، من ناحية أخرى، نجد أن هذا الرجل قد تخرج في كلية مرموقة جداً تابعة لجامعة بنسلفانيا، وأثبت جدارته وحقق نجاحاً شخصياً باهراً وثروة طائلة.

يبدو الأمر مثيراً للتعجب. لذلك، سنعرض لك في هذا التقرير ما اكتشفناه عن ذكاء ترامب، طبقاً لموقع Mirror.


بدايةً.. ما اختبارات الذكاء؟


بدايةً، IQ هي اختصار لكلمة Intelligence Quotient، أي معدل الذكاء أو نواتج اختبارات الذكاء طبقاً للاختبارات القياسية المصمَّمة لتقييم الذكاء البشري.


ما هو متوسط درجات الذكاء؟


تقريباً، فإن ثلثي الناس لديهم معدل ذكاء بين 85 و115.

ونحو 5% يحصلون على درجة أعلى من 125، و5% أو درجة أقل من 75.


ماذا عن نتيجة اختبار الذكاء لدونالد ترامب؟


لا يمكن الجزم بهذه النتيجة؛ فليس لدينا دليل فعلي على أنه اجتاز اختبار الذكاء الرسمي بالفعل. ولكن هذا ما أوضحته عدة مقالات قامت بتقييم معدل ذكائه بنحو 156 درجة، الأمر الذي يجعله أذكى من 99.98% من سكان العالم.

واستندت هذه المقالات إلى كون ترامب خريج كلية إدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا عام 1968 التي تتطلب شروطاً صعبة ومميزة للالتحاق بها.


يبدو أنه ذكي جداً، ولكن..


إن هذا لا يجعلك تفهم الأمر برمته؛ فكلية وارتون للأعمال في جامعة بنسلفانيا تشتهر بماجستير إدارة الأعمال الذي لم يلتحق به ترامب.

وعلى الرغم من أنه حضر بالفعل في بعض فصول هذه الكلية، فإنه تخرج في جامعة بنسلفانيا حاملاً بكالوريوس العلوم في علم الاقتصاد وعلم الإنسان وليس إدارة الأعمال!

بالإضافة إلى أن المقالات أعطته هذه الدرجة بناءً على شروط القبول من مدرسة وارتورن لإدارة الأعمال، ولكنه في الحقيقة لم يلتحق بها من خلال عملية القبول المعتادة، إذ انتقل إليها بشروط أخرى أقل صعوبة بكثير.


إذاً.. هو ليس ذكياً كما نعتقد!


ترامب لم تصدر له أي شهادات جامعية أو ثانوية، ولذلك لا يمكننا إدراك تحصيله العلمي، ولكن حصوله على بكالوريوس من جامعة بنسلفانيا ليس بالأمر الهين على الإطلاق.

ولكنه في الوقت نفسه لم يتم تكريمه في لوحة الأوائل من قبل، ولم يحصل على أي تكريم لإنجاز أو عمل قام به.

وبحسب صحيفة Daily News البريطانية فإن أحد زملائه أكد أنه لم يكن معروفاً في الحرم الجامعي على الإطلاق، وأنه ليس لديه أي ذكريات معه.


إذاً، ما نتيجة اختبار الذكاء لترامب النهائية؟


في الواقع، نحن بالفعل لا نعرف درجته، ولكنها من المحتمل ألا تكون 156، حسب ما ترى صحيفة Mirror.

البعض يرجح أنها تتراوح بين 120 و130، وهي درجة مرتفعة بلا شك، ولكنها أقل من الدرجة المرتفعة جداً التي نسبت إليه والتي جعلت منه عبقرياً فذاً.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Mirror. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.