قاطَع ميركل غاضباً.. أردوغان: أنا رئيس مسلم وأرفض عبارة "الإرهاب الإسلامي"، فيديو

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN MERKEL
ADEM ALTAN via Getty Images

رفض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس 2 فبراير/شباط 2017، استخدام المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مؤتمر صحفي مشترك، عبارة "الإرهاب الإسلامي"، للإشارة إلى الهجمات التي تشنها الجماعات الجهادية.

وأشارت ميركل، إثر لقائها أردوغان في أنقرة، إلى "الإرهاب الإسلامي" الذي كان بين المسائل التي تم التطرق إليها خلال المحادثات.

لكن الرئيس التركي عمد فوراً إلى مقاطعتها قائلاً: "إن عبارة (الإرهاب الإسلامي) تؤلمنا بشكل كبير. إن عبارة كهذه لا يمكن استخدامها، هذا ليس عدلاً؛ لأنه لا يمكن الربط بين الإسلام والإرهاب".

وأضاف أن "كلمة (إسلام) تعني (السلام). من هنا، إذا تم الربط بين كلمتين تشيران إلى السلام وإلى الإرهاب، فإن ذلك يؤلم المسلمين".

وتابع: "أرجو عدم استخدام ذلك؛ لأنه ما دام الأمر على هذا النحو، فسنكون مختلفين بالضرورة. إذا التزمنا الصمت، فهذا يعني أننا نقبل بالأمر. لكنني كمسلم وكرئيس مسلم، لا أستطيع القبول به".

ورغم اعتراض أردوغان، استخدمت المستشارة الألمانية مجدداً تعبير "الإرهاب الإسلامي" خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم.

وأضافت في رد غير مباشر على أردوغان، أن هذا المصطلح لا يهدف إلى الاشتباه في مجمل المسلمين.


لقاء ميركل مع يلدريم


لكن ميركل لم تستمع لتنبيه أردوغان حول مصطلح "الإرهاب الإسلامي" في أثناء حديثها معه، وأعادت استخدامه مرة أخرى في أثناء حديثها مع رئيس الوزراء بن علي يلدريم، ولكنها تداركت الوضع وقالت: "لقد قلت للسيد الرئيس إنه ليس هناك شكوك حول المسلمين، وإن هؤلاء يريدون القضاء على الديمقراطية ونحن معاً في هذه المعركة".

في المؤتمر الصحفي الذي عُقد الخميس، بين رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قالت إن بلادها على استعداد لاستقبال 500 لاجئ شهرياً، مشيدة بالجهود التركية في استضافة اللاجئين ومساعدتهم.

وأضافت ميركل أن اللاجئين يحتاجون إلى المساعدة ووقوف ألمانيا والاتحاد الأوروبي إلى جانب تركيا، وقالت: "عندما ذهبت إلى غازي عنتاب ورأيت هناك حالة اللاجئين، الذين يحتاجون إلى المال والمساعدة، اتخذنا بعدها قرار استضافة 500 لاجئ شهرياً".

ووفقاً لصحيفة يني شفق، كان الاتحاد الأوروبي قد وعد تركيا بدعمها بـ3 مليارات يورو لمساعدة اللاجئين، ولكنه لم يتخذ أي خطوة بعد في تنفيذ هذا الوعد.

ويستخدم المسؤولون الأوروبيون عبارة "الإرهاب الإسلامي" على نطاق واسع للإشارة إلى الهجمات التي تشنها الجماعات الجهادية، وخصوصاً تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي نسبت إليه السلطات التركية العديد من الاعتداءات الدامية التي ضربت البلاد في الأشهر الأخيرة.

وفي حين رفض الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وإدارته، استعمال هذه العبارة، جعل الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب من التصدي لـ"الإرهاب الإسلامي المتطرف" أحد شعارات حملته الانتخابية.

وفي خطاب تنصيبه في 20 يناير/كانون الثاني، تعهد ترامب بـ"القضاء على الإرهاب الإسلامي المتطرف".