اخترق تكنولوجيا الجيش الإسرائيلي وفكَّ شيفرة قمر اصطناعي.. تل أبيب تعاقب هاكر فلسطينياً بالسجن 9 أعوام

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أصدرت محكمة إسرائيلية، الخميس 2 فبراير/شباط 2017، حكماً بسجن مهندس كمبيوتر فلسطيني، من غزة، 9 سنوات؛ لاختراقه نظام طائرات إسرائيلية من دون طيار لصالح حركة الجهاد الإسلامي، بحسب وزارة العدل الإسرائيلية.

وورد في قرار المحكمة، أن ماجد عويضة، (23 عاماً)، من مدينة غزة، أدين بالتجسس واتهامات أخرى بعد اتفاق قضائي نتيجة التماس تم تقديمه بداية الأسبوع.

وأصدرت محكمة بئر السبع في جنوب إسرائيل الحكم.

وقال القرار إن عويضة اعترف بأنه مذنب في "اعتداءات ضد أمن الدولة، ومن ضمنها الانتماء إلى منظمة محظورة والعمل لصالحها".

وحسب القرار، فإن عويضة اعترف بأنه وافق عام 2015 على تطوير برنامج "لاختراق صور تبثها من أجواء غزة" طائرات عسكرية إسرائيلية من دون طيار، و"بذلك فإنه شارك في مؤامرة لتمرير معلومات إلى عدو؛ لمساعدته في إيذاء أمن دولة (إسرائيل)".

وأوضح القرار أن عويضة كان مجهزاً بحاسوب محمول وجهاز لتفكيك الشيفرة وصحن لاقط قادر على استقبال معلومات من قمر آموس الاصطناعي الإسرائيلي للاتصالات المدنية.

وبعد محاولتين فاشلتين، تمكن في المرة الثالثة من اختراق بث الطائرة "في الوقت الفعلي… وبنوعية إتش دي الفائقة الجودة"، وفق القرار.

وتظهر الصور "معلومات استخباراتية عن إرهابيين ناشطين في مجال تخزين وإطلاق الصواريخ".

وقالت المحكمة إن "الجهاد الإسلامي" جنَّدته عام 2011، ووافق تلك السنة على "كتابة برنامج حاسوب يمكن من خلاله مراقبة كاميرات المرور في إسرائيل بما يتناسب مع هجمات (الجهاد الإسلامي)".

وأكد القرار أن اختراق معلومات الشرطة "كان يمكن أن يساعد (الجهاد الإسلامي) في تحسين هجماتها الصاروخية ضد إسرائيل، والكشف عن مواقع القوى الأمنية فيها".

وأوضح أن عويضة تمكن أيضاً من اختراق النظام المعلوماتي لوزارة الداخلية التابعة لحركة حماس.

وكان عويضة، الذي عمل مهندس صوت لدى "الجهاد الإسلامي"، ومذيعاً في إحدى إذاعاتها، اعتُقل في فبراير 2016 خلال انتقاله من غزة إلى الضفة الغربية؛ للعمل في برنامج للمواهب الغنائية العربية.