بطلة خارقة مسلمة تلكم ترامب.. هذه اللوحة انتشرت في التظاهرات ضد الرئيس الأميركي الجديد

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

اتخذ العديد من المحتجين الذين شاركوا في المسيرات النسائية حول العالم في 21 يناير/كانون الثاني الماضي إلى الأميرة ليا أورغانا، الشخصية التي ظهرت بسلسلة أفلام Star Wars، وأدت دورها الممثلة كاري فيشر، كأحد رموز الأمل في الثقافة الشعبية الأميركية الحديثة.

أما الآن، يستمد بعض الجمهور إلهامهم من بطلٍ آخر ظهر في الاحتجاجات هذا الأسبوع، وهذا ما أورده تقرير موقع The Daily Dot الأميركي.

ففي أعقاب الاحتجاجات ضد القرار التنفيذي الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحظر دخول مواطنين سبع دول ذات أغلبية إسلامية إلى أميركا، تحولت أنظار محبي الكتب الهزلية إلى "ميس مارفل"، أول بطلة خارقة أميركية مسلمة في كتب مارفل الهزلية، وذلك لإيصال رسالتهم الاحتجاجية إلى ترامب.

إذ حمل بعض المحتجين لافتاتٍ مرسوماً عليها صورة بطلة مارفل الخارقة، فيما كتب آخرون تغريداتٍ عن اصطحابهم لشخصيتهم الخارقة المفضلة إلى الاحتجاجات.









السلسلة الحالية، التي تكتبها الكاتبة الأميركية ويلو ويلسون، وتحررها محررة الكتب الهزلية سانا أمانات، بطلتها كمالا خان، فتاة باكستانية - أميركية مسلمة، تبلغ من العمر 16 عاماً، وتحب الأبطال الخارقين، وتعيش في مدينة جيرسي بولاية نيوجيرسي.

اكتسبت كمالا القدرة على تغيير شكلها بعد تأثرها بالضباب المعروف باسم Terrigen Mist في سلسلة كتب مارفل، وتعرض السلسلة كمالا كطالبة في المدرسة الثانوية، وبطلة خارقة، وكيف تتعامل مع عائلتها المقربة، وكيف تمارس هي وعائلتها تعاليم دينهم. وحظيت هذه الكتب الهزلية بإشادة كبيرة من النقاد والمعجبين لتمثيلها الجيد لشخصية كمالا.

شخصية كمالا خان، كانت تشجع الناخبين على التصويت في الانتخابات الرئاسية الأميركية السابقة وعدم المقاطعة، استُخدِمَت من قبل في الاحتجاجات بالشوارع والرسومات السياسية. ولكن المزيد من الرسومات الفنية والملصقات الخاصة بكمالا بدأت في الظهور حينما اتجه آلاف الأميركيين إلى مطارات الولايات المتحدة الأميركية للاحتجاج.

أحد أبرز هذه الصور الفنية التي ظهرت على الإنترنت كانت من تصميم الفنان فيل نوتو، الذي عدل تصميمه الذي صنعه من أجل كتاب مارفل الهزلي Civil War 2، ليجعل كمالا تمزق صورة ترامب بدلاً من صورة شخصية "كابتن مارفل".



فيما أوضح نوتو لاحقاً في تغريدةٍ أخرى لمعجبيه، أن هذه الصورة لم تكن رداً رسمياً على الاحتجاجات، وأن شركة مارفل لن تتمكن من التصديق عليها. ومدح فريق "ميس مارفل"، قائلاً إن لديه أفكاراً أخرى يعمل عليها ستكون "أسهل في نشرها وطباعتها، ولن تتسبب في طرده من شركة مارفل".

ويُذكَر أن آيك بيرلموتر، المدير التنفيذي لشركة مارفل، تبرع لحملة ترامب الانتخابية سابقاً، ويُقال إنه سينضم إلى إدارة ترامب كمستشارٍ لشؤون المحاربين القدامى.





وقد استخدم جمهور كمالا خان الرسومات في كتبها الهزلية لوضعها في مقدمة التظاهرات ضد ترامب، أو تعديل التصميمات للتعبير عن شعورهم. وكتب أحدهم على صورتها رسالةً بسيطة: "قاوم".















بينما صمم آخرون تصميماتٍ أخرى لـ"ميس مارفل" دعماً للاحتجاجات، وعرض البعض تصميم الفنان مات ستيفاني، الذي تظهر فيه البطلة الخارقة وهي تلكم ترامب.















حتى الكاتبة الأميركية ويلو ويسلون، بدأت في مشاركة بعض الملصقات التي تواجه فيها كمالا خان الرئيس الأميركي ترامب، وذلك بعد أن كانت قد قررت في البداية عدم نشرها، ووعدت بعدم التراجع أو الخوف أثناء استكمالها لقصة كمالا.



- هذا الموضوع مترجم عن موقع The Daily Dot الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.