الاحتجاجات تصل السجون.. نزلاء يعلنون رفضهم انتخاب ترامب بطريقتهم الخاصة

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Pool via Getty Images

احتجز نزلاء في سجن "جيمس تي. فوج" بولاية ديلاوير الأميركية 4 موظفين، احتجاجاً على "الظروف السيئة بالسجن" و"انتخاب دونالد ترامب رئيساً للبلاد".

وذكرت وسائل إعلام أميركية، الأربعاء 1 فبراير/ شباط 2017، أن النزلاء أطلقوا سراح 2 من موظفي السجن، بعد ساعات من عملية الاحتجاز، فيما تواصل السلطات مفاوضاتها مع النزلاء لإنقاذ الرهينتين المتبقيتين.

وخلال تواصلهم مع صحيفة "نيوز جورنال إن ويلمنغتون" المحلية، أشار النزلاء إلى أن عملية الاحتجاز جاءت رداً على الظروف السيئة في السجن، وعدم توفر إمكانات تعليم كافية.

كما ندَّد نزلاء السجن بانتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة، معتبرين أن الأمور ستكون أسوأ بوجوده في هذا المنصب.

ومنعت السلطات الأميركية الدخول والخروج من وإلى سجن "جيمس تي.فوجن" على خلفية الحادث، مؤكدة فرض حالة طوارئ عليه.

ومنذ انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 تداعت الاحتجاجات ضده، وكان أبرزها تظاهرات يوم السبت 21 يناير/ كانون الثاني 2017 صبيحة تنصيب ترامب ودخوله البيت الأبيض، التي قيل إنها مليونية وشارك فيها مشاهير بينهم النجمة مادونا، ووزير الخارجية السابق جون كيري، الذي ظهر في الصور مصطحباً كلبه.