لماذا استعاد رائد الفضاء "عاشق مصر" شبابه وشاخ توأمه؟ دراسة علمية مثيرة لـ "ناسا"

تم النشر: تم التحديث:
PIC
I f love sience

حملت النتائج الأولية للتجربة التي أجرتها وكالة الأبحاث وعلوم الفضاء الأميركية (ناسا) بين عامي 2015 و2016 على رائد فضاء وتوأمه، مفاجأة لم يتوقعها العلماء، الذين رصدوا الحالة الصحية للتوأم بينما كان أحدهما في الفضاء والآخر على الأرض.

وتم عرض النتائج الأولية أواخر شهر يناير/ كانون الثاني 2017 بتكساس أثناء اجتماع برنامج البحوث الإنسانية لوكالة ناسا، حيث بينت نتائج البحث أن أحد مكونات الحمض النووي لدى رائد الفضاء سكوت كيلي الذي قضى عاماً في الفضاء، نما بصورة أطول قياساً بتوأمه مارك الذي ظل على الأرض، وهو ما شكل مفاجأة للعلماء، بحسب ما نقله موقع Iflsience.

كما أن تركيبة الحمض النووي التي تتأثر بتراجع أحد مكوناتها، نمت بطريقة أفضل لدى رائد الفضاء، وبالنتيجة فإن من يقضون فترة خارج الغلاف الجوي للأرض، ستتأخر الشيخوخة عنهم، على اعتبار أن ضياع المعلومات الجينية هو الذي يجلب عدداً من أعراض التقدم في العمر؛ مثل التجاعيد وضعف الذاكرة.

وأظهرت نتائج الأبحاث تغيرات أخرى حدثت للحامض النووي للتوأم، وسكوت على وجه الخصوص، حيث إن جزيئات تسمى مجاميع المثيل أُضيفت إلى الحمض النووي، إلا أن دهشة الباحثين من هذا الاكتشاف كانت أقل من تلك المتعلقة بنمو الحمض النووي.

فيما عبرت عالمة الأحياء الإشعاعية بجامعة ولاية كولورادو الأميركية، سوزن بيلي عن صدمتها، قائلةً: "لقد كانت النتائج عكس ما توقعنا تماماً".

وكانت التجربة قد أُجريت على رائد الفضاء سكوت وتوأمه مارك؛ إذ أمضى الأول سنة على متن محطة الفضاء العالمية ISS من شهر مارس/آذار 2015 وحتى مارس/آذار 2016، بينما بقي توأمه على الأرض، وخلال تلك المدة خضعا لاختبارات، هدفها المقارنة بين الجينات الوراثية لكليهما.

بينما تسعى الدراسة إلى كشف التأثيرات الصحية للسفر إلى الفضاء، لاسيما أن رواداً كثراً جرى إيفادهم خلال العقود الماضية، دون أن تكون هناك رؤية واضحة للتأثيرات التي ستحصل في أجسامهم أو أنها تؤخر الشيخوخة.

كما أن معرفة نتائج هذه التجربة ستلعب دوراً مهماً في الرحلات الفضائية طويلة الأمد مستقبلاً.


رائد الفضاء سكوت كيلي




pic

الجدير بالذكر أن رائد الفضاء الذي خضع للتجربة قد يكون مجهولاً لدى عدد كبير من الناس، لكنه معروف لدى الكثيرين من المصريين، حيث سبق أن أرسل تحيةً خاصةً لمصر من الفضاء استجابة لطلب صديقه الموسيقار اليوناني ياني، الذي بث الرسالة خلال حفل أقامه في عند سفح الهرم عام 2015.





وجاء فيها: "أنا دائماً ما أحلّق فوق الأهرام العظيمة ونهر النيل والقاهرة، وأرى أضواءها الخلابة من الفضاء. في النهار، يحبس جمال كوكبنا الأنفاس، حيث لا تقسمنا حدود سياسية، وكأننا مجتمعٌ واحدٌ يعيش بسلام وأمل، وأتمنى أن يأتي هذا اليوم ونعيشه بالفعل".

- هذا الموضوع مترجم من موقع Iflsience. للإطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.