يبيعون "الزبالة" ويشترون وروداً للمرضى.. طلاب جامعة تركية يخططون لسماعدة تلاميذ القرى من إيرادات المخلفات

تم النشر: تم التحديث:
S
s

في ولاية سعرت (جنوب شرقي تركيا)، بدأت مجموعة من طلاب الجامعات توزيع زهور على المرضى القانطين في المستشفيات، من أموال جمعوها من تدوير المخلفات الموجودة بجامعتهم.

وفي خطوة هي الأولى من نوعها بالولاية، شرع الطلاب في فرز وجمع المخلفات الورقية والزجاجية والبلاستيكية والمعدنية من صناديق القمامة في جامعتهم، غير مكترثين بنظرة زملائهم والناس حولهم.

أعقب هذه المرحلة، اتفاق الطلاب مع عدد من شركات إعادة تدوير المخلفات في الولاية، وتحديد أسعار مقابل بيعهم المخلفات لها.

Close
طلبة أتراك
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

يقول سعيد جان، أحد المشاركين في المجموعة، إنهم يهدفون من الخطوة التي أطلقوا عليها اسم "مشروع المسؤولية الاجتماعية"، إلى رسم البسمة على وجوه المرضى، ومشاطرة لحظاتهم الصعبة.

وأضاف جان قائلاً: "نريد تطبيق ما تعلّمنا في كتب التنمية البشرية، وتنفيذ فعاليات نخدم بها مجتمعنا ونحقق بها طموحاتنا".

وتابع: "المشروع لن يكتفي بتوزيع الورود على المرضى وحسب؛ بل نحن عازمون على تنفيذ أفكار كثيرة أخرى وإضافة مهام جديدة إلى جدول أعمالنا".

وأوضح جان أن الإيفاء بالاحتياجات المختلفة للطلبة في مدارس القرى المجاورة، هو أبرز المهام التي سينفذونها خلال الأيام المقبلة.

من جانبه، قال فرحات غوك ألب، أحد الطلبة المشاركين في المجموعة: "نجمع النفايات ونبيعها لشركات إعادة التدوير؛ من أجل إدخال البهجة على الأطفال والمرضى، وسنواصل خدماتنا للمجتمع في حدود إمكاناتنا".