بعد 13 موسماً.. Grey's Anatomy يتربع على عرش المسلسلات الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

عندما تعلم أن مسلسلاً تلفزيونياً مستمر في العرض للموسم الـ13 لن تفكر كثيراً في مدى جودته على الأغلب.

فهو عملٌ ناجحٌ بالتأكيد، ولكن، كم عدد المسلسلات التي تستطيع تَذَكُّرها، التي تبقى مشوقة حتى موسمها الـ 13 كما كانت في المواسم الأولى؟

Grey's Anatomy هو واحد من هذه الأعمال التلفزيونية القليلة التي يُمكن أن تقول عنها أنها ناجحة، لأنه على الرغم من عرضه على الهواء لفترة طويلة ما زالت الدراما القائمة على قصص العاملين في مجال الطب، قويةً وقادرةً على جذب حشد كبير من المشاهدين.



وبحسب موقع Cinema Blend، فقد أثار نجاح الموسم الجديد حماس النقاد الفنيين، حيث سجلت حلقة منتصف الموسم الجديد أعلى نسب مشاهدة لتثبت أن الحياة نابضة في هذا المسلسل.

وعند الحديث عن عروض التلفاز ليلة الخميس، فسوف يكون Grey's Anatomy هو الفائز.

ووفقاً لأرقام المشاهدات على موقع TV by the Numbers حصد المسلسل تقييماً ممتازاً بنسبة 2.6 وسط الشريحة المستهدفة من المشاهدين، بين سن 18-49 عاماً، فيما وصل إجمالي المشاهدات إلى 9.53 مليون مُشاهِد لتلك الحلقة.

وأثبت هذا النجاح أن محبي العمل لم يصِبهم البرود بكل تأكيد، بعدما نجحت شبكة ABC وشركة Shondaland المنتجة للمسلسل في الوصول لأرقام جيدة.

ورغم أن نسب المشاهدة والتقييم تلك لا يُمكِن تجاهُلها، إلا أنه لا بد من الإشارة إلى أن المسلسل لم يواجه منافسة كبيرة في الحقيقة.

إذ أعادت شبكتا CBS و NBC عرض مسلسل The Big Bang Theory، و Superstore ليلة الخميس، بينما عرضت شبكة Fox برنامج مسابقة الطهي Hell's Kitchen. لذا لم يدخل Grey's Anatomy في منافسة مع صفوة العروض، لكن التفوق على أى جزء من The Big Bang Theory ما زالت شيئاً جيداً تحسب لصالح المسلسل.

Grey's Anatomy جاء قوياً في هذا الموسم كما لم يَكُن من قبل، بمثلث الدراما والحب، والمفاجآت التي يتوقعها المُشاهدون من أطباء المستشفى.





وأبقى المسلسل مشاهديه مشدودين، للحبكة مثل السر بين جو وأليكس، وكيف يُتوقع أن يدخل أليكس السجن، بالإضافة لظهور والدة ماجى بالتبني.

وما زال في جعبة الحاوي الكثير ليعرضه، ورغم أننا لا نعرف إن كان المسلسل سينتج موسما آخر أو إن كان الممثلون سيستمرون في المشاركة، إلا أن هذه الأرقام لا تنبئ بأي إيقاف للمسلسل.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Cinema Blend. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.