هل يؤيد الأميركيون قرار ترامب بـ"حظر المسلمين؟.. إليك الجواب بالأرقام

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Adam Bettcher / Reuters

أظهر استطلاع للرأي أجري بالتعاون بين رويترز وإبسوس، أن أقل من ثلث الأميركيين يعتقدون أن فرض حظر مؤقت على سفر مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة سيجعلهم "أكثر أمناً". وكان الرئيس دونالد ترامب قال إن الحظر سيساعد في حماية الولايات المتحدة من الإرهاب.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري في 30 و31 من يناير/ كانون الثاني أن واحداً تقريباً من بين كل أميركيين اثنين يؤيد الحظر الذي يعلق أيضاً قبول جميع اللاجئين لمدة 120 يوماً، برغم أن هناك انقسامات حادة في الرأي على أساس حزبي.

وقال الاستطلاع الذي نشر يوم الثلاثاء إن نحو 31% من المشاركين قالوا إن الحظر جعلهم يشعرون بأنهم "أكثر أمنا"، بينما قال 26% إنه جعلهم يشعرون بأنهم "أقل أمنا" وقال 33% إنه لن يكون له تأثير، بينما لم يعبر الباقون عن رأي.

ومنع الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب مواطني إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن من السفر إلى الولايات المتحدة، كما فرض حظراً دائماً على استقبال اللاجئين السوريين.

وانتقد بعض المشرعين الجمهوريين الأمر، وقالوا إنه قد يأتي بنتائج عكسية بتوفير رسالة جديدة للتجنيد لصالح المنظمات الإرهابية.

وأظهر استطلاع رويترز/إبسوس أن 49% من الأميركيين يؤيدون الحظر، بينما يعارضه 4% . وقال 53% من الديمقراطيين إنهم يعارضونه "بشدة"، بينما قال 51% من الجمهوريين إنهم يؤيدونه "بشدة".

وقال ويستي إجمونت، مدير مركز دمج المهاجرين في كلية بوسطن إن الأميركيين ازدادوا عداء تجاه اللاجئين والمهاجرين، مع تحول التدفقات من القادمين من شرق أوروبا إلى آخرين من دول مثل العراق والصومال وأفغانستان.

وأضاف "ارتفاع تلك الأعداد -رغم صغرها نسبيا- لفت انتباها كافياً لإثارة رد فعل صغير من أناس لا يشعرون حقيقة بالارتياح إزاء التنوع حولهم".

غير أن أغلب الأميركيين لا يعتقدون أنه ينبغي لبلدهم أن يفضل استقبال لاجئين مسيحيين، وهو ما ألمح إليه ترامب. ورفض نحو 56% من الأميركيين "الترحيب باللاجئين المسيحيين دون المسلمين". وكانت نسبة الرافضين بين الديمقراطيين 72% وبين الجمهوريين 45%.

وأجري استطلاع رويترز/إبسوس عبر الإنترنت باللغة الإنكليزية في الولايات الأميركية الخمسين. وشمل 1201 شخص بينهم 453 ديمقراطياً و478 جمهورياً، ويبلغ هامش الخطأ فيه ثلاث نقاط مئوية بالنسبة للعينة الإجمالية، و5% بالنسبة للديمقراطيين وللجمهوريين.